الإثنين 4 يوليو 2022
مواقيت الصلاة
أبرز الأخبار
عدد اليوم
عدد اليوم
الرياضي
«حلم الأبيض المونديالي» مُستمر بـ «فضل الواقعية»
«حلم الأبيض المونديالي» مُستمر بـ «فضل الواقعية»
30 مارس 2022 10:25

 

عمرو عبيد (القاهرة)
بلغ منتخب الإمارات الدور الرابع في التصفيات الآسيوية المؤهلة إلى «مونديال قطر2022»، بعد تحقيقه فوز غالٍ و«نادر» على نظيره الكوري الجنوبي في ختام منافسات المرحلة الثالثة، ليضرب «الأبيض» موعداً مع أستراليا يونيو المقبل أملاً في بلوغ مواجهة بيرو الفاصلة، ولعب منتخبنا بواقعية شديدة أمام كوريا الجنوبية المُتأهل إلى كأس العالم، كونه «وصيف المجموعة الأولى»، تاركاً له الاستحواذ على الكرة بنسبة كبيرة جداً بلغت 77%، لكنها لم تُنقذ «النمور» من الهزيمة أمام «الأبيض» الذي اكتفى بامتلاكها بنسبة 23%.
ولم يقتصر الأمر على «تكتيك» ترك الكرة والدفاع المُغلق من جانب المدرب أروابارينا، لأنه نوّع بين مختلف طرق الضغط على منافسه لينتزع منه الكرة ويتحول إلى الهجوم الخاطف السريع، الذي أهداه «الهدف الأغلى» في مسيرة منتخبنا بتلك التصفيات، ونجح نجوم الإمارات في تنفيذ خطة «الذئب الأرجنتيني» التي اعتمدت على التفوق في «الثنائيات» الفردية، وهو ما حدث بالفعل إذ حصد «الأبيض» نسبة نجاح في الالتحامات الأرضية بلغت 54.4% وكذلك الثنائيات الهوائية بـ72.2%، في مشهد غير معتاد خلال التصفيات.
ورغم حصول منتخب كوريا على 16 ركلة ركنية وتمرير 679 كرة وإرسال 30 تمريرة عرضية، إلا أن دفاع الإمارات «الحديدي» وقف لأغلبها بالمرصاد، حيث نجح في تشتيت 31 كرة بنجاح، وأنقذ الحارس خالد عيسى 3 فرص خطيرة وتعامل باقتدار مع 4 عرضيات قريبة، وجاء اختيار عيسى موفقاً، نظراً لأنه الأفضل على الإطلاق في دوري أدنوك للمحترفين من حيث إرسال الكرات الطولية نحو نصف ملعب المنافسين، وهو ما حققه بنسبة نجاح بلغت 50% وأجاد تمريرها نحو الجبهة اليسرى «الأنشط والأخطر» لمنتخبنا في تلك المواجهة، وأهدت الذراع اليسرى الهجومية هذا الفوز الثمين لـ«الأبيض»، بعدما نفّذ لاعبونا عبرها 48% من إجمالي هجماتهم طوال المباراة، وصنع خلالها 3 فرص مؤثرة بينها فرصتان مؤكدتان للتهديف، ووقّع «البطل» حارب عبد الله على جميع الفرص الخطيرة وكللها بهدفه الرائع.
ورغم التفوق الرقمي العام لـ«الشمشون الكوري» إلا أن الحصاد الهجومي الأهم مال لمصلحة «الأبيض»، الذي سدد كرتين دقيقتين على المرمى مثلما فعل «النمور» لكن دقة المحاولات الإماراتية كانت أفضل بنسبة 40% مقابل 22.2% لضيفه «المونديالي»، وكشفت الإحصاءات الدقيقة أن «الحصار» الكوري وامتلاك الكرة بنسبة كبيرة لم يمنحه ميزة هجومية تكافئ ذلك الاستحواذ، إذ إنه لم يُسدد إلا 3 كرات فقط داخل منطقة جزاء الإمارات، في حين أن منتخبنا بلغ العدد ذاته من الاختراقات المؤثرة بأقل عدد من التمريرات، وكان حارب عبد الله، نجم المباراة الأول، اللاعب الوحيد في صفوف المنتخبين الذي سدد كرتين دقيقتين بين القائمين والعارضة، إحداهما سكنت الشباك داخل منطقة الجزاء والأخرى أتت خارجها، كما حقق نسبة نجاح في الثنائيات بـ66.6% مقابل 50% في الالتحامات الهوائية، ولم ينس دوره الدفاعي، حيث عاد للمساهمة في إغلاق الجبهة اليسرى الخلفية ليُشتت ويُبعد 5 كرات بنجاح.

جميع الحقوق محفوظة لصحيفة الاتحاد 2022©