الجمعة 19 أغسطس 2022 أبوظبي الإمارات
مواقيت الصلاة
عدد اليوم
عدد اليوم
الرياضي

مبارك يكشف أسرار تأهل «الملك» إلى نهائي الكأس!

مبارك يكشف أسرار تأهل «الملك» إلى نهائي الكأس!
24 فبراير 2022 12:48

 
علي معالي (الشارقة)


كشف أحمد مبارك مدير الكرة بالشارقة عن العديد من الأسرار التي جعلت «الملك» يحقق انتصاراً مثيراً على الوصل 3- 2، والتأهل إلى المباراة النهائية لكأس صاحب السمو رئيس الدولة، مؤكداً أن المدرب الروماني كوزمين أولاريو لا يعترف إلا بمن يقدم المستوى المطلوب في التدريبات، لكي يضمن مكاناً في التشكيلة الأساسية، لذلك أوجد تنافساً بين الجميع.
وقال: المدرب حذر لاعبي «الملك» من أن المنافس يلعب على الأخطاء التي يقع فيها الشارقة، وهو ما حدث بالفعل، ولم أكن أتوقع في ظل سيطرتنا أن تهتز شباكنا بهدفين سريعين.
وأضاف: ما يقوم به كوزمين مع اللاعبين، ليس كرة قدم فقط، بل يزرع في نفوس اللاعبين الرغبة والعزيمة لحصد الانتصار، وكانت سلاحاً مهماً عندما استقبلنا هدفين، لنعود من جديد، ويتسلح أبناء «الملك» بما قاله المدرب في غرفة خلع الملابس والتدريبات، وأن التحدي الذي دخله اللاعبون مع أنفسهم بعد ذلك أهم أسرار العودة بالتعادل، والتفوق في الوقت القاتل، وهذه هي المتعة الحقيقية في الكرة، بأن تظل على أمل الفوز حتى صافرة النهاية، وتعد المباراة واحدة من المواجهات النموذجية في مشوار «الملك» منذ سنوات طويلة.
وقال: الأهداف الخمسة التي جاءت في الشوط الثاني، تؤكد أن كل فريق قدم كل ما عنده، وأنه لم يبق لأي منهما أي فرصة للتعويض، وبالتالي لابد من تقديم كل الجهد في آخر 45 دقيقة من إياب نصف النهائي، من أجل بلوغ الحُلم، والصعود إلى نهائي «الكأس الأغلى»، وهو ما نجح أبناء «الملك» في الحصول عليه في النهاية.
وشدد أحمد مبارك على دور كوزمين، وقال: بصماته واضحة في أداء الشارقة، سواء طريقة اللعب، أو التشكيلة، والتغييرات التي يقوم بها على مدار المباريات التي خاضها حتى الآن.
وأشاد مبارك بالدور البارز الذي يقدمه عيسى هلال رئيس مجلس الشارقة الرياضي، ودعمه الكبير لأبناء «الملك»، وعلي سالم المدفع رئيس مجلس إدارة نادي الشارقة، وعبدالله العجلة رئيس شركة الكرة بالنادي، ليصل الفريق إلى هذه الحالة المتميزة داخل الملعب.
وعن غياب ميلوني عن نهائي الكأس، قال: بالطبع خسارة كبيرة، لأنه واحد من العناصر القوية التي تقوم بدورها الهجومي والدفاعي، إلا أن كوزمين قادر خلال هذه الفترة على إيجاد العنصر الذي يقدم بالدور في المباراة التاريخية التي تعيدنا إلى زمن «الملك» الجميل في نهائيات البطولة الغالية على قلوبنا.
وأرجع أحمد مبارك ما حدث في المباراة إلى عنصر آخر خارج الملعب، وقال: ما شاهدته في المدرجات من جمهور الشارقة كفيل بأن يجعل أي لاعب يبذل كل طاقته لعدم خروجهم في حالة حزن، وحتى عندما كان الفريق متأخر بهدفين، لم تهدأ مدرجات «الملك»، بل كانت وقود الحماس والشجاعة لاستمرار اللاعبين في محاولاتهم للتعديل، وهو ما حدث، لذلك أي كلمة شكر لأوفياء «الملك» لن تكون كافية في حقهم، لدورهم البارز في قلب موازين اللقاء، وهنا لا أتحدث فقط عن جمهور الشارقة، بل الوصل أيضاً، وهو ما منح اللقاء قمة المتعة والإثارة من البداية حتى النهاية.

جميع الحقوق محفوظة لصحيفة الاتحاد 2022©