الخميس 20 يناير 2022
أبوظبي الإمارات
مواقيت الصلاة
الرياضي
«الآسيوي» يدرس زيادة أجانب «الأبطال» إلى «5+1»
«الآسيوي» يدرس زيادة أجانب «الأبطال» إلى «5+1»
الإثنين 10 يناير 00:07

معتز الشامي (دبي)

بدأت الروابط المحترفة في آسيا نقاشاً مفتوحاً، حول مقترحات تعديل منظومة ومواعيد دوري الأبطال، بداية من «نسخة 2023»، والتي تقرر مبدئياً أن تنطلق بالتوازي مع مواسم كرة القدم في غرب القارة، من سبتمبر إلى مايو، بدلاً من النظام الحالي الذي يشهد إقامة البطولة بين موسمين للغرب، وتحديداً من سبتمبر إلى نوفمبر.
وكشفت مصادر لصحيفة «الاتحاد»، أن المقترح الذي يلقى قبولاً بين عدد أكبر من الروابط المحترفة، وتدعمه بقوة روابط شرق القارة، هو السماح بزيادة عدد أجانب دوري الأبطال، ليصبح «5+1»، ما يعني 5 أجانب من أي جنسية بالإضافة إلى لاعب آسيوي، لزيادة قاعدة الأجانب، وتوحيد القوى مع باقي أندية القارات الأخرى، خاصة في ظل توجه «الفيفا» لإعادة صياغة مونديال الأندية، بمشاركة 24 فريقاً، وتسمح بمشاركة 6 أجانب في الملعب.
ورفع الاتحاد الآسيوي عدد أجانب دوري المحترفين، ليصبح «3+1 آسيوي»، اعتباراً من «نسخة 2010»، وصب القرار في مصلحة دوريات الشرق بدرجة أكبر، حيث صدرت اللاعبين المحترفين لباقي أندية ودوريات القارة، بينما بقيت روابط الغرب وتحديداً في الخليج، من دون استفادة حقيقية لعدم احتراف لاعبيها خارج الحدود، مقارنة بباقي الروابط الأخرى في الغرب.
ويطالب أصحاب مقترح «5+1» بضرورة تفعيل القرار بداية من «نسخة 2022» التي تنطلق مايو المقبل، بنظام البطولة المجمعة «حتى الآن»، فيما ترغب إدارة المسابقات القارية، في منح الأندية فرصة توفيق أوضاعها وبدء التطبيق مع «نسخة 2023».
من جهة ثانية، قدمت بعض الروابط المحترفة مقترحاً بالاكتفاء بزيادة أجنبي واحد فقط على العدد الحالي لدوري الأبطال، ليصبح«4+1»، مع بدء التطبيق العام المقبل، وفي الوقت نفسه، العودة إلى تقييم التجربة بعد عامين، وربما زيادتها إلى «5+1» أو «5+2»، وما بين التوجهين، ينتظر أن تعقد ورش عمل عدة عن بُعد، تجمع اللجان الفنية بالروابط المحترفة مع إدارة المسابقات القارية، لمزيد من النقاش حول المقترح، بينما تشير المصادر أن ما يلقى قبولاً أكبر حتى الآن هو فرض زيادة الأجانب في دوري الأبطال إلى 5+1، بينما سيكون علينا انتظار ما ستسفر عنه اجتماعات الأسبوع المقبل، والتي تنتهي لرفع توصية إلى المكتب التنفيذي، الذي يجتمع مارس المقبل في الدوحة، وربما لإصدار قرار نهائي ورسمي حول هذا الملف.
وكانت قيمة الاستضافة لدور المجموعات 550 ألف دولار، تم رفعها إلى مليون دولار في النسخة الماضية، وتستمر كذلك في البطولة المقبلة، وهي الأخيرة بنظام «المجمعة»، حيث يسعى الاتحاد القاري لإعادة نظام الذهاب والإياب في «دور المجموعات»، مع التعديل المرتقب على «نسخة 2023»، فيما ينتظر أن تستمر البطولة للعام الجاري في دور المجموعات بنظام «البطولة المجمعة»، والأغلب أن ينطلق من 11 إلى 27 مايو المقبل، وفق الموعد المقترح الأولى، والذي يحظى بقبول كبير بين الأعضاء.

جميع الحقوق محفوظة لصحيفة الاتحاد 2022©