الخميس 20 يناير 2022
أبوظبي الإمارات
مواقيت الصلاة
الرياضي
الجزيرة.. «مكافأة التفوق» في «مبارزة تكتيكية»
الجزيرة.. «مكافأة التفوق» في «مبارزة تكتيكية»
السبت 8 يناير 10:43

عمرو عبيد (القاهرة)


حفلت مباراة السوبر بالكثير من الندية والإثارة، خلال أغلب فتراتها، حيث حسم الجزيرة لقبه التاريخي الأول على حساب شباب الأهلي، عبر ركلات الترجيح، بعد «مُبارزة تكتيكية»، تبادل خلالها الفريقان السيطرة والهجوم والخطورة حتى النهاية، وشهدت تفوق «فخر أبوظبي» الذي نفّذ 59 هجمة على مناطق شباب الأهلي الدفاعية، مقابل 43 لـ «الفرسان». وقدّم الفريقان مباراة قوية متكافئة في أغلب فتراتها، بعد تبادُل الضغط العالي والاستحواذ على الكرة، وهو ما جعل الإحصائيات الفنية الخاصة بامتلاك الكرة متقاربة، مع تفوق نسبي لـ «البطل» الذي استحوذ بنسبة 52% مقابل 48% لـ «الوصيف».
الضغط العالي من جانب «فخر أبوظبي» كان أكثر قوة، ليتمكن من سرعة استعادة الكرات الثانية لمواصلة الهجوم، وهو ما كلله بنجاح 20 هجمة مؤثرة، مقابل 14 لـ «الفرسان»، الذي لجأ إلى التأمين الدفاعي وشن المرتدات السريعة، خاصة في آخر ربع الساعة من المباراة، وظهرت خطورة الجزيرة جلية عبر الجبهة اليسرى الهجومية التي أدرك منها هدف التعادل، وبلغت نسبة نجاح هجماتها 41.2%، وكذلك عمقه الهجومي المعروف بقوته، حيث نفذ 21 هجمة عبره اكتملت بنسبة 42.8%، في حين عملت أطراف شباب الأهلي بكفاءة كبيرة طوال المباراة، خاصة الجانب الأيمن الذي شن عبره 42% من إجمالي هجماته الناجحة، وأظهر توازناً مقبولاً بتنفيذ 15 هجمة من العمق الذي أنتج هدفه الوحيد، مقابل 14 هجمة من الجانب الأيمن، ومثلها عبر الجبهة اليسرى.
وكان الجزيرة الأكثر تسديداً بـ19 كرة، مقابل 11 لشباب الأهلي منها 5 بين القائمين والعارضة، في حين صوّب «فخر أبوظبي» 8 كرات دقيقة، وشهدت المباراة قمة التكافؤ بين «العملاقين»، بعدما حصل كل منهما على 7 فرص مؤكدة للتهديف، وصحيح أن «الفرسان» سدد 8 كرات داخل منطقة الجزاء مقابل 7 لـ «فخر أبوظبي»، إلا أن «البطل» كان فعالاً في التسديد البعيد بصورة لافتة للأنظار، وبلغ الإجمالي 12 محاولة من خارج المنطقة، أبرزها هدف التعادل، مقابل 3 فقط لـ «الوصيف»، وتميّز الجزيرة بدقة تمريراته التي بلغت نسبتها العامة 84%، إلا أن تمريراته الأكثر أهمية كانت أفضل كثيراً، حيث مرر الكرات في ملعب شباب الأهلي بدقة 74.4% مقابل 62.7% لمنافسه، الذي لم يُرسل كرات عرضية مُتقنة مقارنة بـ15 عرضية للجزيرة بدقة 26.7%.
وعلى المستوى الفردي، كلّل عبد الله رمضان مجهوده الوافر بتسجيل هدف التعادل، بعدما كان الأكثر تسديداً للكرات، بإجمالي 4 محاولات، تبعه زميلاه ديابي وبرونو بثلاث تسديدات لكل منهما، كما تألق الجنوب أفريقي سيريرو بتمريراته الغزيرة التي بلغ عددها 77 كرة بدقة 91%.
وحصل علي خصيف على جائزة أفضل لاعب في المباراة بعد تصديه لـ4 تسديدات خطيرة، من جانب هجوم «الفرسان» وكذلك تعامله الناجح مع 4 كرات هوائية، وفي المقابل تألق ماجد ناصر أيضاً، بالتصدي لـ7 تسديدات «جزراوية»، وإبعاد 3 كرات عرضية.

جميع الحقوق محفوظة لصحيفة الاتحاد 2022©