الثلاثاء 25 يناير 2022
أبوظبي الإمارات
مواقيت الصلاة
الرياضي
«كوفيد» يربك «الكالشيو»!
«كوفيد» يربك «الكالشيو»!
الخميس 6 يناير 21:15

روما (أ ف ب) 

حالت جائحة كوفيد-19 دون إقامة مباريات عدة ضمن المرحلة العشرين من بطولة إيطاليا لكرة القدم الخميس، بعد انسحاب أربعة فرق بعد تفشي الوباء في صفوف لاعبيها.
وكانت مباراة إنتر بطل الموسم الماضي ومتصدر الترتيب حالياً مع مضيفه بولونيا، الأولى على جدول مباريات اليوم. وبالفعل قام لاعبو إنتر بعملية الإحماء على أرضية الملعب لكنهم لم يخرجوا من غرفة الملابس بعد ذلك، في حين أعلن بولونيا أن السلطات الصحية المحلية منعت لاعبيه من المشاركة بأي حدث رياضي رسمي على الأقل لمدة 5 أيام.
ثلاثة أندية أخرى واجهت الموقف ذاته هي تورينو وأودينيزي وساليرنيتانا، إذ منعتها سلطاتها المحلية من ممارسة أي نشاط وتأجلت مبارياتها ضد أتالانتا وفيورنتينا وفينيتسيا توالياً.
وما يزيد من الغموض بأن الرابطة وكما فعلت الموسم الماضي، لم تؤكد رسمياً تأجيل المباريات وأبقت على برنامج المرحلة العشرين كما هو، وبالتالي سيتعين على المحكمة الرياضية البت بمصير نتائج هذه المباريات وما إذا كانت ستعتبر الفرق المنسحبة خاسرة مبارياتها.
وقد تتكرر هذه الوضعية من «المباريات الشبح» الأحد المقبل خلال المرحلة الحادية والعشرين، لأن الإجراءات المعتمدة تجاه أندية بولونيا وتورينو وأودينيزي ستستمر حتى ذلك التاريخ.
انتقد إنتر بشدة الغموض الذي يرافق هذه المعضلة وقام بمناشدة رابطة الدوري بتقديم المزيد من الوضوح في القوانين المتعلقة بإدارة الوباء.
قال جوسيبي ماروتا المدير الإداري لإنتر لمنصة «دازن للبث التدفقي»: نحن أمام وضعية غير واضحة، السلطات الصحية المحلية تقرر بشكل مستقل.
وأضاف ماروتا: يجب أن يجتمع مسؤولو النظام الرياضي ووزارة الصحة، وبالتالي الحكومة، لتحديد بروتوكول مستقل بشأن قرارات السلطات الصحية المحلية.
وحاولت رابطة الدوري المحلي الخميس تقديم بعض الإيضاحات من خلال اعتماد بروتوكول جديد يقضي بإلزام الفرق بخوض مبارياتها عندما يكون لديها اثنا عشر لاعباً متاحاً وحارس مرمى، بما في ذلك عند الضرورة عن طريق استدعاء لاعبي فرق الشباب.
وقد تلجأ الرابطة إلى القضاء ضد قرارات السلطات الصحية المحلية التي تتصدى للقرارات الرياضية إثر الاجتهاد الذي أقر بمناسبة إلغاء مباراة يوفنتوس ونابولي عام 2020.
في تلك المباراة، أعلنت الرابطة خسارة نابولي لانسحابه من اللقاء أمام منافسه، قبل أن يتم اللجوء إلى القضاء الذي أمر بإعادة المباراة.
وللمصادفة، يحل نابولي مساء الخميس ضيفا على يوفنتوس، ويغيب عن الفريق الجنوبي خمسة لاعبين مصابين بكوفيد بالإضافة إلى ثلاثة آخرين محجورين لمخالطتهم أشخاصاً مصابين.
كما يغيب مدرب نابولي لوتشانو سباليتي لإصابته أيضاً، ومع تواجد ثلاثة لاعبين من نابولي في صفوف منتخبات بلادهم لخوض غمار كأس الأمم الإفريقية، لن يستطيع نابولي الاعتماد سوى على ثلاثة أو أربعة لاعبين أساسيين في صفوفه (أوسبينا، دي لورنتسو، إينسينيي ومرتنس) ضد يوفنتوس.
ويخوض ميلان مباراته ضد روما في غياب خمسة لاعبين مصابين أيضا بالإضافة إلى 3 لاعبين أفارقة.
يذكر أن رابطة الدوري سمحت بحضور ما نسبته 50 في المئة من سعة الملاعب في إيطاليا اعتباراً من هذه المرحلة وحتى إشعار آخر في محاولة للحد من انتشار الوباء.

جميع الحقوق محفوظة لصحيفة الاتحاد 2022©