الثلاثاء 25 يناير 2022
أبوظبي الإمارات
مواقيت الصلاة
الرياضي
قراءة رقمية في «سوبر» الجزيرة وشباب الأهلي
قراءة رقمية في «سوبر» الجزيرة وشباب الأهلي
الخميس 6 يناير 09:02

عمرو عبيد (القاهرة)


خاض الجزيرة وشباب الأهلي اللذان يلتقيان غداً «الجمعة» في كأس السوبر  15 مباراة، في مختلف البطولات المحلية هذا الموسم، وحقق كلاهما الفوز 8 مرات، بنسبة نجاح متساوية بلغت 53.3%، ويتفوق «الفرسان» في عدم التعرض للخسارة إلا مرتين بنسبة 13.3%، محافظاً على نظافة الشباك في 46.6% من المواجهات، مقابل 4 خسائر لـ «فخر أبوظبي» بنسبة 26.6%، وخرج بشباك نظيفة بنسبة 40%، إلا أن الجزيرة يملك قوة هجومية أفضل نسبياً من غريمه في تلك المواجهة «السوبر»، حيث سجل بمعدل 1.66 هدف في كل مباراة، ولم يعجز عن التسجيل إلا بنسبة 6.6% فقط، في حين أن شباب الأهلي هز الشباك بمعدل 1.13 هدف في المباراة، ولم ينجح في بلوغ مرمى المنافسين في 20% من المباريات.
وعلى المستوى التكتيكي، يرغب العملاقان دائماً في امتلاك الكرة بمتوسط نسب كبيرة يبلغ 62% لـ «فخر أبو ظبي»، مقابل 57% لـ «الفرسان»، مع وضوح سرعة نقل الكرة بهجمات عالية الإيقاع، من جانب الجزيرة الذي سجل 73% من أهدافه عبر هذا الأسلوب، بجانب هز الشباك عبر المرتدات الخاطفة بنسبة 21%، في حين يميل شباب الأهلي للعب الهجمات المنظمة التي منحته 84% من إجمالي أهدافه، وبينها 61% بنقلات سريعة للكرة، و39% بإيقاع هادئ وتمرير غزير.
صاحب «الرداء الأبيض» سجل 79% من أهدافه عبر اللعب المتحرك، مقابل 21% لأهداف الركلات الثابتة، وهو ما لا يبعد كثيراً عن معدلات فريق «القلعة الحمراء» الذي هز الشباك بنسبة 69% من الحركة و31% بركلات ثابتة، إلا أن الجزيرة كشف عن خيارات تكتيكية متنوعة، بعدما هز الشباك بنسبة 26% بواسطة الكرات العرضية، و15.8% من التمريرات الطولية خلف دفاعات المنافسين، و21% عبر التمريرات البينية والثنائيات، وفي المقابل اعتمد شباب الأهلي على المهارات الفردية بصورة أكبر إذ سجّل 7.7% من الأهداف من العرضيات، ولم يبلغ شباك منافسيه عبر تمريرات طولية، في حين أحرز 15.4% بالتمريرات القصيرة وألعاب «هات وخد».
ويملك الفريقان جبهة يسرى قوية متساوية في حصادها الهجومي إلا أن عمق «فخر أبوظبي» كشّر عن أنيابه التهديفية بصورة أكبر من مثيله لدى «الفرسان»، حيث سجّل الأول 47.4% من إجمالي أهداف الجزيرة، مقابل 30.7% لنظيره مع شباب الأهلي، كما لم يعتمد الفريقان كثيراً على أهداف الألعاب الهوائية، وظهرا بنسب متقاربة جداً على مستوى تسجيل الأهداف من تسديدات بعيدة خارج منطقة الجزاء.
وعلى الصعيد الدفاعي، ظهرت الجبهة اليمنى لدى «فخر أبوظبي» بأداء فني أقل من المتوقع إذ جاء 53.3% من الأهداف في مرماه عبرها، في حين لم يكن الطرف الأيسر هو الأفضل لدى «الفرسان» بعدما تسبب في استقباله 41.4% من الأهداف، وتميّز دفاع الفريقين بصعوبة تجاوزه بواسطة التسديدات بعيدة المدى، في حين تأثر بأخطاء تكتيكية تكاد تكون متقاربة خلال الركلات الركنية للمنافسين، ووقع الدفاع «الأحمر» ضحية الكرات العرضية، بنسبة 41.6% مقابل 25% لألعاب الهواء والتسديدات الرأسية، بينما كانت التمريرات البينية السبب الأكبر في اهتزاز «الشباك البيضاء»، بنسبة 40% مقابل 13% من تمريرات طولية.

جميع الحقوق محفوظة لصحيفة الاتحاد 2022©