الجمعة 21 يناير 2022
أبوظبي الإمارات
مواقيت الصلاة
الرياضي
ولفرهامبتون يفوز بملعب يونايتد بعد 42 عاماً
ولفرهامبتون يفوز بملعب يونايتد بعد 42 عاماً
الثلاثاء 4 يناير 10:30

 
مانشستر (رويترز) 

عانى مانشستر يونايتد من أول خسارة تحت قيادة المدرب المؤقت رالف رانجنيك أمام ضيفه ولفرهامبتون واندرارز بهدف في الدوري الإنجليزي الممتاز أمس، وفي الدقيقة 82 أهدى جواو موتينيو أول انتصار لولفرهامبتون في ملعب أولد ترافورد منذ 1980 ليتقدم فريق المدرب برونو لاجي للمركز الثامن.

ويبقى يونايتد، الذي لا يمكنه الشكوى كثيراً من النتيجة بعد أداء متواضع، في المركز السابع، ولديه 31 نقطة بفارق أربع نقاط خلف أرسنال صاحب المركز الرابع المؤهل لدوري أبطال أوروبا.
وصنع ولفرهامبتون العديد من الفرص في الشوط الأول، لكنه انتظر حتى قبل النهاية بثماني دقائق لينتصر بهدف موتينيو الذي استغل كرة مبعدة بالرأس من فيل جونز ليسدد بقوة في شباك ديفيد دي خيا.
وشاهد الألماني رانجنيك، الذي تولى القيادة حتى نهاية الموسم خلفا للمقال أولي جونار سولشار، الأداء المفكك لفريقه دون علامات على أسلوب الضغط الشديد الذي أراد تطبيقه في البداية.
وقال رانجنيك «لم نلعب بشكل جيد فردياً أو جماعياً، وفي الشوط الأول واجهنا مشاكل كبيرة لإبعادهم عن مرمانا»، وأضاف «أظهرت المباراة أننا لا زلنا بحاجة لكثير من العمل. ارتكبنا الكثير من الأخطاء السهلة، ولا أريد التحدث عن المستوى الفردي للاعبين. إنها مشكلة تتعلق بالفريق بأكمله».
وخاض جونز المبتلى بالإصابات أول مباراة له بالدوري خلال عامين تقريبا إذ اعتمد عليه رانجنيك في غياب هاري مجواير وفيكتور ليندلوف وإيريك بايي، وظهر المدافع البالغ عمره 29 عاما بأداء صلب في عودته قبل أن يخفق في إبعاد كرة بالرأس لتصل إلى موتينيو صاحب الهدف.
وكان من الممكن أن يتقدم ولفرهامبتون بسهولة قبل نهاية الشوط الأول، بعد أن أجبر دانييل بودينسي وروبن نيفيز ونيلسون سيميدو الحارس دي خيا على التدخل لحماية شباكه.
وصنع يونايتد القليل من المحاولات، وكانت أفضل فرصه في الشوط الأول حين ضل إدينسون كافاني طريق المرمى، بينما كان يتوجب عليه التمرير لميسون جرينوود.
وكان جرينوود الأكثر إبداعاً في يونايتد، وسمعت بعض صيحات الاستهجان حين قرر رانجنيك إبعاده لإفساح المجال لبرونو فرنانديز.
وكان يتعين على فرنانديز وضع يونايتد في المقدمة حين تسلم كرة نيمانيا ماتيتش، لكنه سدد في العارضة، كما سدد المغربي رومان سايس مدافع ولفرهامبتون في العارضة بعد ركلة حرة.
ونال الضيوف هدية حين حسم البرتغالي موتينيو المواجهة بتسديدته المنخفضة وسط احتفالات هادئة من الجمهور الزائر.
وقال موتينيو «الفوز هنا في أولد ترافورد وأمام فريق كبير إنجاز مذهل لنا، أتينا إلى هنا للعب كرة قدم جيدة وهذا ما فعلناه وسددنا الكثير من الكرات في الشوط الأول وتحكمنا في كل شيء، وسمحنا لهم بفرصة واحدة». 

 

جميع الحقوق محفوظة لصحيفة الاتحاد 2022©