الجمعة 3 ديسمبر 2021
أبوظبي الإمارات
مواقيت الصلاة
الرياضي
5 ألعاب في الموسم الثاني لـ «أبطال مدارس أبوظبي»
5 ألعاب في الموسم الثاني لـ «أبطال مدارس أبوظبي»
الإثنين 25 أكتوبر 13:42

أبوظبي (الاتحاد)

أعلن مجلس أبوظبي الرياضي عن انطلاق الموسم الثاني من أبطال مدارس أبوظبي، وذلك بالشراكة مع مؤسسة الإمارات للتعليم المدرسي ودائرة تنمية المجتمع وشركة إنسبيراتوس، في ضوء محاوره التطويرية الرامية لتعزيز نمط الرياضة والصحة لجميع فئات المجتمع.
وتأتي المبادرة انطلاقاً من رؤية مجلس أبوظبي الرياضي الطموحة لدعم الرياضة المدرسية باعتبارها القطاع الحيوي الرئيسي الرافد للهرم الرياضي بالمواهب، بجانب مساعيه المتواصلة لنشر الثقافة الرياضية في صفوف الطلبة وتعزيز أهمية الرياضة بالنسبة لكافة أفراد المجتمع، وحرصه على تقديم الممارسات الإيجابية التي ترسخ نمط الحياة الصحية لمجتمع أبوظبي، والعمل على تقديم الفرص المثالية للمواهب الواعدة للتعبير عن قدراتها وإمكانياتها الرياضية.
كما نظم مجلس أبوظبي الرياضي ورشة فنية لممثلي المدارس المشاركة من مشرفي ومعلمي التربية الرياضية والمدربين من المدارس، بالإضافة إلى الحكام والمتطوعين.
وشهدت الورشة عرض البرنامج الزمني النهائي والتعريف بمواقع إقامة المنافسات، فضلاً عن القواعد واللوائح الخاصة بكل رياضة والتي تتوافق مع القيم والأهداف العامة لمبادرة أبطال مدارس أبوظبي.
وتفتح «أبطال مدارس أبوظبي» أبوابها أمام جميع الطلبة من المدارس مجاناً، مما يعزز الجهود المبذولة في تشجيع طلبة المدارس على الانخراط في الأنشطة الرياضية المختلفة واكتساب خبرات المنافسة بأعلى المستويات في 5 رياضات هي: كرة القدم، كرة السلة، كرة اليد، الكرة الطائرة، ألعاب القوى، بالإضافة إلى تنظيم بطولة السباحة لطلبة المدارس التي تقام بالتزامن مع بطولة العالم للسباحة (فينا) التي ستقام في ديسمبر 2021 في الاتحاد أرينا.
كما ستحظى المنافسات المُقامة في أبوظبي والعين والظفرة بإشراف فني من قبل كشافي الأندية الرياضية، دعماً لفرص ضم واختيار المواهب وصقل مهاراتهم، تمهيداً لضمهم والاستفادة من خاماتهم في الأندية والمنتخبات بجميع الألعاب.
وينطلق الموسم في أكتوبر 2021 ويستمر حتى مارس 2022 في أبوظبي والعين والظفرة عبر ثلاث مراحل. تمتد المرحلة الأولى من أكتوبر وحتى ديسمبر، حيث البداية بالمسابقات الرياضية الداخلية بين الحلقات المختلفة لكل مدرسة.
وتشمل المرحلة الثانية تنافس الفرق المدرسية في كل حلقة دراسية، ضمن دوري يجمع كافة المدارس في كل مدينة والتي تمتد من يناير إلى مارس، فيما تقام المرحلة الثالثة خلال شهر مارس، حيث تتأهل الفرق الفائزة في كل حلقة من كل مدينة إلى دور نصف النهائي الذي يقام في أبوظبي بواقع «فائزين من أبوظبي، 2 من العين و1 من الظفرة» ثم تقام النهائيات.
وينطلق الموسم الجديد في أعقاب نجاح الموسم الأول الذي شهد نجاحاً مهماً، بمشاركة أكثر من 2500 طالب وطالبة يمثلون 350 مدرسة، كما وفرت شراكة مدارس أبطال أبوظبي مع أندية العاصمة منصة حيوية وفرصة مثالية للطلبة، حيث وقع اختيار الكشافين في الموسم الماضي على 14 موهبة شابة في رياضتي كرة القدم وكرة السلة للاختبار في الأندية المحلية.
من جهته قال عارف حمد العواني، أمين عام مجلس أبوظبي الرياضي:«يسرنا الإعلان عن انطلاقة الموسم الثاني من مبادرة أبطال مدارس أبوظبي مع شركائنا في مؤسسة الإمارات للتعليم المدرسي ودائرة تنمية المجتمع، بعد أن أثبتت المبادرة في فترة قصيرة أهميتها كمنصة استثنائية تخدم مسيرة القطاع الرياضي والمجتمعي والتعليمي، وتعكس أهمية الدور المحوري الذي تلعبه الرياضة المدرسية في دعم عمليات التنمية ورفد الأندية والمنتخبات بالمواهب الرياضية».
وأضاف:«تجسد مبادرة أبطال مدارس أبوظبي أهمية كبيرة لتعزيز تفاعل الشريحة الطلابية بالأنشطة الرياضية ودورها في تحقيق الإضافة الكبيرة لقائمة برامجنا ومبادراتنا في الساحة الرياضية»، مبيناً أن المجلس حريص على تعزيز التواصل الرياضي للقطاع الحيوي عبر المبادرة السنوية لدعم تطور الرياضة المدرسية.
من جهته ثمّن سلطان المطوع الظاهري، المدير التنفيذي لقطاع المشاركة المجتمعية والرياضة في دائرة تنمية المجتمع، مبادرة أبطال مدارس أبوظبي والتي تأتي في موسمها الثاني، مؤكداً أهميتها في غرس ثقافة ممارسة الأنشطة الرياضية، بدءاً من الأعمار الصغيرة من طلبة المدارس، لما لها من دور كبير في دعم النشاط البدني بين أفراد المجتمع، كون النشاط البدني يشكل جزءاً رئيسياً من تطلعات الدائرة في خلق مجتمع نشط ومسؤول، إلى جانب تطوير السياسات اللازمة لزيادة مشاركة أبناء الإمارة في الفعاليات الرياضية، وتقديم الدعم للمواهب الرياضية في الإمارة، سواء على المستوى المحلي أو الدولي.
وأضاف: «تعد المبادرة فرصة كبيرة في تنشيط وازدهار الرياضة باختلاف أشكالها للوصول بأفراد المجتمع إلى أن يكونوا أكثر صحة وسعادة وأمان، خاصةً أننا نسعى إلى تبني أسلوب حياة صحي ونشيط في سبيل بناء جيل جديد يتمتع بالمهارات القيادية والاجتماعية والرياضية، وتأهيلهم على أن يكونوا أفراداً نشيطين ومشاركين في البرامج كافة، والتي تؤهلهم للمساهمة بفعالية في دعم الجهود الرامية نحو تحسين نمط الحياة الصحية في المجتمع.
وأفاد أن الحدث يمثل مبادرة جديدة تعزز الجوانب الثقافية والتربوية، وتسهم في استثمار الطاقات ورفد الأندية بالمهارات المؤهلة وفق أعلى المعايير الرياضية.
من جهتها، قالت الدكتورة رابعة السميطي مدير عام مؤسسة الإمارات للتعليم المدرسي:«تعد الشراكة مع مجلس أبوظبي الرياضي ودائرة تنمية المجتمع خطوة محورية نحو تحقيق أهدافنا في مؤسسة الإمارات للتعليم المدرسي«.
وأضافت:«مع عودة الطلاب لممارسة الأنشطة الرياضية في المدارس، نسعى إلى تعزيز رفاهية الطلاب وتوفير بيئة استثنائية تسهم في التوعية بأهمية الرياضة ونشر الثقافة الرياضية، حتى تُصبح الرياضة نمط الحياة اليومية للطلاب، بما ينعكس إيجاباً على تعليمهم ويخلق نوعاً من التوازن بين الأنشطة الرياضية والمناهج التعليمية».
جدير بالذكر أن النهائي سيقام بالمسابقات الخمس المعتمدة في أبوظبي بصورة مشابهة للمهرجانات المجتمعية الكبيرة والتي ستشهد تتويج بطل كل مسابقة، بجانب تقديم الجوائز التي ستتضمن كؤوساً وميداليات ومعسكرات تدريبية مع الشركاء العالميين لمجلس أبوظبي الرياضي وحضور مباريات في الدوريات العالمية، إضافة إلى تذاكر لحضور الفعاليات الرياضية العالمية التي ينظمها المجلس وما تمثله من فرص كبيرة للقاء نجوم العالم بمختلف الرياضات. 

الأكثر قراءة
جميع الحقوق محفوظة لصحيفة الاتحاد 2021©