الخميس 2 ديسمبر 2021
أبوظبي الإمارات
مواقيت الصلاة
الرياضي
«الريال» يطارد «المعادلة» بعد 56 عاماً!
«الريال» يطارد «المعادلة» بعد 56 عاماً!
السبت 23 أكتوبر 15:26

 
دبي (الاتحاد)
حان موعد «الكلاسيكو» الأول هذا الموسم، حيث يستعد برشلونة لمواجهة ريال مدريد في «كامب نو» اليوم «الأحد» في الجولة العاشرة من الدوري الإسباني لكرة القدم، وهو اللقاء الأول الذي طال انتظاره بين الفريقين بحضور المشجعين في المدرجات منذ جائحة فيروس كورونا المستجد، حيث كانت المرة الأخيرة التي أقيم فيها اللقاء التاريخي بحضور جماهيري عندما تفوق «لوس بلانكوس» 2-صفر، بهدفي فينيسيوس وماريانو، في سانتياجو برنابيو الذي كان «كامل العدد» في مارس 2020.
يدخل ريال مدريد هذه المواجهة بعد تحقيقه فوزين متتاليين في «الكلاسيكو»، الأول كان تقريباً قبل عام من المباراة المقبلة، عندما تفوق 3-1 في ملعب «كامب نو» دون حضور الجماهير في أكتوبر 2020، بعدما سجل فيدي فاليردي وأنسو فاتي مبكراً في الدقائق العشر الأولى، ثم حسم ريال مدريد النقاط الثلاث بهدفين من سيرجيو راموس ولوكا مودريتش.
بعد ستة أشهر التقيا مرة أخرى تحت الأمطار الغزيرة في ملعب ألفريدو دي ستيفانو، وحقق ريال مدريد فوزاً بعد معركة مثيرة بنتيجة 2-1، وكان هدفا كريم بنزيمة وتوني كروس في الشوط الأول أكثر من اللازم لحسم الفوز على حساب «البلوجرانا» الذي قلص الفارق بهدف أوسكار مينجويزا، وضغط من أجل إحراز التعادل حتى الدقيقة الأخيرة، دون أن يتمكن من ذلك.
أسهم ذلك في جعل ريال مدريد يرفع عدد انتصاراته المتتالية في «الكلاسيكو» إلى 3، ليعادل نفس العدد من الانتصارات المتتالية ضد غريمه للمرة الأولى منذ عام 1978، فيما يطارد الآن معادلة رقمه بالانتصار في أربع مباريات متتالية للمرة الأولى منذ عام 1965، ليكون هذا هدفهم الرئيس مع إطلاق صافرة بداية اللقاء.

سيقود برشلونة وريال مدريد في خط الهجوم كل من أنسو فاتي، ممفيس ديباي، فينيسيوس وكريم بنزيمة، بدأ الأربعة الموسم الحالي بشكل رائع للغاية، وأثبتوا أنهم من بين نخبة المهاجمين في كرة القدم العالمية في الوقت الحالي.
سجل ممفيس بالفعل أربعة أهداف في أول موسم له على الإطلاق في كرة القدم الإسبانية، بينما سجل فينيسيوس خمسة أهداف وبدد أي شكوك حول حجز مقعده في التشكيلة الأساسية لفريق المدرب كارلو أنشيلوتي.
كريم بنزيمة سجل تسعة أهداف في ثماني مباريات فقط، ولم يظهر أي علامات على التراجع، في حين أبهر أنسو فاتي الجميع على الفور بعد عودته من إصابة طويلة الأمد، حيث سجل هدفين رائعين ضد ليفانتي وفالنسيا في غضون أسابيع قليلة، وبحلول موعد مباراة الأحد، سيكون اللاعب البالغ 18 عاماً قريباً من استرداد لياقته البدنية بالكامل، ويتطلع إلى ترك بصمته مجدداً في هذه المباراة التاريخية.
كل الدلائل تشير إلى أن كومان غير قادر على استدعاء ثلاثة لاعبين رئيسيين في نهاية هذا الأسبوع، ويعاني المتألق بيدري البالغ 18 عاماً، والذي وقع مؤخراً على عقد جديد طويل الأمد للبقاء في «كامب نو» حتى 2026، من استمرار الإصابة في الفخذ، ولن يستعجل النادي بشكل منطقي في عودته لهذه المباراة، مع الأخذ بالاعتبار عدد المباريات التي خاضها على مدار السنة التقويمية الماضية، وحقيقة أنه لعب خلال الصيف أولاً في نهائيات أمم أوروبا، ثم في أولمبياد طوكيو.
ومن المرجح أيضاً أن يغيب رونالد أراوخو، الذي تعرض لإصابة في أوتار الركبة أثناء أداء واجبه الدولي مع أوروجواي، وعثمان ديمبلي، الذي عاد إلى التدريبات، لكنه لم يلعب هذا الموسم بعد خضوعه لجراحة في الصيف.
الصراع التكتيكي يجب مراقبته، رونالد كومان جرب خطط لعب مختلفة بالفعل في هذا الموسم، متأرجحاً بين 4-3-3 و3-1-4-2 و3-4-2-1، في غضون ذلك طبق كارلو أنشيلوتي أسلوب كرة قدم هجومياً منذ توليه قيادة ريال مدريد هذا الصيف – وسجل «لوس بلانكوس» الكثير من الأهداف لتبرير قراره.
الهولندي والإيطالي لديهما بعض أوجه التشابه في مسيرتهما، كلاهما فاز بدوري أبطال أوروبا كلاعبين، كما حصدا ألقاب الدوري مع أندية مختلفة كمدربين، وهما التقيا في مناسبة واحدة خلال أيام لعبهما في مباراة التعادل السلبي بين هولندا وإيطاليا في عام 1990، ثم تقابلا أربع مرات كمدربين عندما التقى أياكس وميلان في ثلاثة مواسم متتالية بين 2002 و2004، وانتهت المواجهات بتعادل واحد وثلاثة انتصارات لميلان، مما يعني أن كومان لا يزال يبحث عن أول فوز له كمدرب على أنشيلوتي، وأين يمكن تحقيق ذلك أفضل من الكلاسيكو، أكبر مباراة على صعيد الأندية في كرة القدم العالمية.
ستكون مباراة الأحد اللقاء رقم 183 بين هذين الناديين في دوري الدرجة الأولى الإسباني، حيث التقى برشلونة وريال مدريد في كل موسم من مواسم «الليجا» الـ 90 حتى الآن، ولم يسبق لأي منهما الهبوط من دوري الدرجة الأولى.
يتفوق ريال مدريد بسجل المواجهات بفضل انتصاراته الثلاثة الأخيرة، حيث حقق الفوز 75 مرة من أصل 182 لقاء سابق في الدوري، بينما انتصر برشلونة 72 مرة مقابل 35 تعادلاً، إن القول إن هذا التنافس متوازن بدقة على مدار الزمن، سيكون أقل مما ينبغي لوصفه.

الأكثر قراءة
جميع الحقوق محفوظة لصحيفة الاتحاد 2021©