الإثنين 6 ديسمبر 2021
أبوظبي الإمارات
مواقيت الصلاة
الرياضي
«الحكام» تعتمد «نخبة العالم» في «أدنوك للمحترفين»
«الحكام» تعتمد «نخبة العالم» في «أدنوك للمحترفين»
السبت 23 أكتوبر 12:34


معتز الشامي (دبي)


شهدت الساحة الرياضية تفاعلاً كبيراً وإيجابياً، على خلفية الأداء الذي قدمه الطاقم التركي، بقيادة جونيت شاكير الذي أدار مباراة شباب الأهلي والجزيرة في الجولة السابعة لـ «دوري أدنوك للمحترفين»، خاصة على منصات التواصل الاجتماعي، التي أشاد فيها قطاع كبير من الجماهير والنقاد والناشطين الرياضيين، بمستوى الطاقم التركي، وتحديداً الجراءة في إلغاء هدف لكل فريق، بعد تدخل تقنية «الفار» في الهدفين، وهي حالات جاءت دقيقة للغاية، بحسب محللي التحكيم بالقنوات الرياضية.
وخاطبت لجنة الحكام الاتحاد الأوروبي للتنسيق رسمياً حول ترشيح أبرز قضاة نخبة النخبة الأوروبية، للاستعانة بخدماتهم، وكان الاختيار الأول التركي شاكير، الذي يعتبر من أكثر القضاة إدارة للمباريات في «القارة العجوز»، وسبق له إدارة نهائي دوري الأبطال في مسيرته.
وتشير المتابعات إلى أن هناك أندية بالفعل تتجه لتقديم طلب استقدام حكام أجانب خلال الجولات المقبلة، خاصة «التاسعة» أواخر نوفمبر المقبل، عقب عودة «الأبيض» من مباريات التصفيات الآسيوية المؤهلة إلى «مونديال 2022».
من جانبه، أشاد محمد عمر نائب رئيس لجنة الحكام بالمستوى الذي ظهر عليه الطاقم التركي، والذي حقق فوائد إيجابية، وكان بمثابة تجربة حية تفيد «قضاة ملاعبنا» على المدى البعيد، حيث إن السماح بمشاركة الحكام الأجانب في الدوري، بمثابة فرصة للتطور الفني لجميع قضاتنا، والاحتكاك بمن يطلق عليهم «نخبة النخبة» في أوروبا الذين هم الأفضل بالفعل في العالم.
وأضاف: ظهور الحكم الأجنبي في دورينا يخفف الضغوط على «قضاة ملاعبنا»، ويحققون منه الاستفادة الفنية، لكن لا يعني ذلك عدم وقوع أخطاء، لأن الأخطاء جزء أصيل من لعبة كرة القدم.
وفيما يتعلق باختيار طاقم تركي وليس من إنجلترا أو ألمانيا، قال: شاكير حكم قدير، وهو أكثر من أدار مباريات للاتحاد الأوروبي، وهناك تنسيق مع «اليويفا» بالفعل لترشيح أفضل القضاة بناء على التقييمات التي يحصلون عليها، ونتجه إلى «نخبة النخبة» حول العالم، حيث لن يدخل دورينا حكام من دوريات أضعف، كما أن الحكم التركي كان متميزاً بالفعل، ورأيناه كيف نجح في إدارة المباراة.
وأشاد عمر بتعاون لاعبي الفريقين مع الحكم ما أفاد «رتم» المباراة، ودفع لاعبي الفريقين لتقديم الأفضل داخل الملعب، كما لم يكن هناك أي احتجاجات رغم أنه قام بإلغاء هدفين بواقع هدف لكل فريق، وقال: نتمنى من لاعبي أنديتنا التعاون مع الحكم الوطني، وليس فقط الأجنبي، لأن الخطأ التحكيمي يقع فيه الجميع.
وعن الاستعانة بحكام النخبة في أفريقيا أو آسيا، قال: طالما كان الطاقم من ضمن حكام نخبة النخبة في قارته، ونحن لن نمانع، لأن التنسيق بيننا وبين «اليويفا» و«الفيفا» فيما يتعلق بترشيح أفضل الحكام، وبالتالي نختار القضاة الذين يتابعهم «الفيفا»، ورشحهم لبلوغ «المونديال»، لأنهم الأفضل دائماً والأكثر جاهزية فنية.
ونفى محمد عمر ما تردد عن اعتذار «المونديالي» محمد عبد الله والدكتور عمار الجنيبي، عن إدارة مباريات للجولة السابعة، هو بمثابة اعتراض على حضور الحكم الأجنبي، وقال: هذا غير صحيح على الإطلاق، وكلا الحكمين أبلغنا بوجود ارتباطات عائلية خلال الأسبوع الجاري، قبل وقت طويل، وقبل تحديد وجود حكم أجنبي بالجولة، حيث خططا للسفر خارجياً في إجازة عائلية عقب العودة من إدارة مباريات خارجية، وهذا الأمر متفق عليه مسبقاً، وليست له علاقة بوجود الحكم الأجنبي.

 

الأكثر قراءة
جميع الحقوق محفوظة لصحيفة الاتحاد 2021©