الأربعاء 1 ديسمبر 2021
أبوظبي الإمارات
مواقيت الصلاة
الرياضي
«الأبيض» يضبط «الساعة البيولوجية»
منتخبنا مطالب بالتعويض في تصفيات كأس العالم (الاتحاد)
السبت 23 أكتوبر 00:09

معتز الشامي (دبي)

يسيطر القلق على المشهد بالنسبة للجهاز الفني لمنتخبنا الوطني لكرة القدم، على خلفية غياب أهم عناصر الوسط من اللاعبين الدوليين عن أنديتهم، في الجولة السابعة لـ «دوري أدنوك للمحترفين»، خاصة علي سالمين الذي لم يشارك مع الوصل أمام العين للإصابة، بالإضافة إلى ماجد حسن لاعب وسط شباب الأهلي الذي تعرض للإصابة، وغاب هو الآخر عن مباراة «الفرسان» أمام الجزيرة.
وينتظر أن يدخل «الأبيض» تجمعه 3 نوفمبر المقبل، استعداداً للجولتين الخامسة والسادسة من مشوار التصفيات الآسيوية المؤهلة إلى «مونديال 2022»، على أن يغادر مباشرة إلى كوريا الجنوبية قبل وقت كافٍ من المباراة المقررة يوم 11 نوفمبر المقبل، بهدف ضبط الساعة البيولوجية للاعبين، خاصة في ظل فارق التوقيت بين الإمارات وكوريا الجنوبية الذي يصل إلى 5 ساعات، ما يعني أن توقيت المباراة سيكون على الأغلب في الساعة الثالثة بعد الظهر بتوقيت أبوظبي، «الساعة الثامنة مساءً بتوقيت كوريا، وهو ما يتطلب تعويد اللاعبين على التعامل مع فوارق الساعة البيولوجية، وهو ما أكده الجهاز الفني خلال شرح متطلبات المرحلة المقبلة، خلال اجتماعه بمجلس إدارة الاتحاد يوم الاثنين الماضي.
ويهتم الهولندي مارفيك بكافة التفاصيل الخاصة بالتحضيرات، خاصة ما يتعلق بالسفر وفارق التوقيت بين دول القارة، وبالتالي يطلب عادة المغادرة قبل 3 إلى 4 أيام من المباراة من أجل تعويد اللاعبين على أجواء فوارق التوقيت، بينما يعمل اتحاد الكرة على الترتيب للسفر مباشرة من سيول إلى لبنان، عقب مباراة كوريا مباشرة، لمواجهة منتخب لبنان يوم 16 نوفمبر.
من جهة ثانية، لا يزال الجهاز الفني للمنتخب يتابع ويترقب حالة لاعبي وسط المنتخب الذين سيتم الاستعانة بهم في التجمع المنتظر، حيث يعتبر سالمين «رمانة الميزان» منذ تولي الهولندي مارفيك المسؤولية في المرحلتين الأولى والثانية لمسيرته مع المنتخب، بجانب ماجد حسن أحد أبرز العناصر في مركزه ويلعب أساسياً، سواء إلى جانب سالمين أو عنصراً بديلاً حال غاب الأول.
ويعاني وسط المنتخب خلال المرحلة الأخيرة بسبب غياب سالمين، ومعه برمان لاعب العين للإصابة قبل فترة ليست بالقصيرة، ما يحصر خيارات الجهاز الفني في ماجد راشد لاعب الشارقة، والذي لم يحصل على فرصة كاملة مع مارفيك حتى الآن، بالإضافة إلى عبدالله رمضان الذي سيتولى مهام دفاعية، حال استمرار غياب سالمين وماجد حسن عن الجولة الثامنة، وقبل تجمع المنتخب، بخلاف وجود يحيى نادر «الخيار الأقرب» حال استمر الوضع كما هو عليه.
واستمع مجلس إدارة اتحاد الكرة، إلى شرح الجهاز الفني عن أسباب تراجع الأداء في الجولات الأولى من مشوار التصفيات الآسيوية، والتي انحصرت في الإصابات التي ضربت أبرز العناصر من الدوليين على المستوى الدفاعي، فضلاً عن تراجع أداء بعض الدوليين، خاصة علي سالمين وخلفان مبارك لظروف الإصابة، وأيضاً فابيو ليما وكايو كانيدو و«الرباعي» تعرض بالفعل مطلع الموسم لإصابات مختلفة، أدت إلى غيابهم لفترات طويلة وعودتهم بشكل تدريجي، ما أثر على جاهزيتهم واستمرارية ارتفاع نمط الأداء الخاص بهم حتى مع أنديتهم.
وينتظر أن يراعي الجهاز الفني، الاعتماد على العناصر البديلة، وفق ما طلب منه خلال الاجتماع مع مجلس الإدارة، وبحث البديل الأنسب لتجهيزه للمشاركة، في ظل ابتعاد العناصر الأساسية عن مستواها. 

الأكثر قراءة
جميع الحقوق محفوظة لصحيفة الاتحاد 2021©