أنور إبراهيم (القاهرة)

 أفادت أنباء صحفية إسبانية، بأن نادي تشيلسي الإنجليزي أبدى استعداده لاستعادة نجمه البلجيكي السابق إيدين هازارد لاعب ريال مدريد الإسباني إلى ستامفورد بريدج بنهاية هذا الموسم.

 وأمضى هازارد حتى الآن 3 سنوات مع النادي الملكي ولم ينجح حتى الآن في تقديم أوراق اعتماده كنجم من طراز عالمي، ولم يعوض المبلغ الكبير الذي دفعه الريال مقابل الحصول على خدماته، والذي تجاوز 100 مليون يورو.

 وذكرت صحيفة «ناسيونال» إن مسؤولي البلوز سيجسون نبض إدارة ريال مدريد، لمعرفة ما إذا كانت ترغب في بيعه أم أنها تتمسك بوجوده في الفريق.

 وكان هدف هازارد من انتقاله للسانتياجو برنابيو هو تحقيق حلم قديم باللعب للميرينجي، آملاً أن يزداد تألقه، بعد 7 سنوات أمضاها مع تشيلسي، وكان فيها نجم الشباك الأول في الفريق اللندني، غير أنه لم ينجح على الإطلاق في إثبات جدارته مع الريال، بسبب كثرة إصاباته وأدائه المخيب للآمال.

 وذكر موقع «جول» العالمي بنسخته الفرنسية، إن إدارة النادي الملكي لم تعد تثق في قدرة هازارد على العودة إلى مستواه القديم، وخاصة بعدما أصيب مجدداً خلال وجوده مع منتخب بلاده، وبعد مشاركته في مباراة نصف نهائي دوري الأمم الأوروبية ضد منتخب فرنسا، والتي انتهت بفوز «الديوك» 2/1.

 وقال الموقع إن النبأ السييء أيضاً إن إصابة هازارد الأخيرة قد تحرمه من المشاركة في كلاسيكو الأرض بين ريال مدريد وبرشلونة والذي سيقام يوم 24 أكتوبر الجاري.

 ورغم هشاشة البنية العضلية لهازارد، لدرجة دفعت الكثير من الصحف والمواقع الرياضية العالمية إلى وصفه بـ"الرجل الزجاجي"، إلا أن ناديه الإنجليزي السابق لم ينس على الإطلاق السنوات السبع التي قضاها في ستامفورد بريدج، حيث لعب 352 مباراة وسجل 110 أهداف، وقاد البلوز إلى الفوز ببطولة الدوري الإنجليزي"البريميرليج" مرتين، والفوز بالدوري الأوروبي "يوروبا ليج" مرتين.

 يذكرأن إيدين هازارد المولود في 7 يناير1991 «30 عاماً» بدأ مسيرته الاحترافية في نادي ليل الفرنسي حتى عام 2012، وفي نفس العام انتقل إلى تشيلسي واستمر معه 7 سنوات حتى 2019، ومنه إلى ريال مدريد الذي يلعب له حتى الآن.