مراد المصري (دبي)

يتولى إدارة مواجهة منتخبنا الوطني أمام نظيره العراقي غداً «الثلاثاء» في التصفيات الآسيوية المؤهلة إلى كأس العالم 2022، الحكم الياباني ريوجي ساتو، وهو الذي لا يعرف الحلول الوسط مع «الأبيض» ما بين تواجده في انتصار تاريخي وكونه شاهد على خسارتين تلقى عقبهما انتقادات علنية من الهولندي فان مارفيك ومهدي علي مدربي منتخبنا الوطني خلالها.

وتألق ريوجي ساتو في إدارة مواجهة منتخبنا الوطني التي أقصى فيها أستراليا حامل اللقب في ربع نهائي أمم آسيا 2019، في مواجهة حسمها «الأبيض» بهدف دون مقابل على استاد هزاع بن زايد، ونجح في إدارتها بإحكام وتميز وكانت قراراته صحيحة بالمجمل العام.

كما أنه تولى إدارة مباراة منتخبنا الوطني أمام تايلاند في الدور السابق من التصفيات المؤهلة إلى كأس العالم في يونيو الماضي، ووقتها تفوق منتخبنا بنتيجة 3 -1 في نفس الملعب بنادي الوصل.

لكن الحكم نال لاحقاً انتقاداً من فان مارفيك مدرب منتخبنا الوطني في ديسمبر من نفس العام، عندما خسر «الأبيض» أمام قطر في الجولة الأخيرة من دور المجموعات لكأس الخليج، واعتبر مدربنا أن ساتو تغاضى عن طرد حارس مرمى المنتخب المنافس، ورفض احتساب ضربة جزاء واضحة لمنتخبنا، مشيراً إلى أنه كان على الحكم إخراج سعد الشيب من الملعب بعد عرقلة مهاجم الإمارات، وهو الأمر الذي أثر على مجريات المباراة.

كما نال ساتو انتقاداً من مهدي علي مدرب منتخبنا في نهائيات أمم آسيا عام 2015، عندما أدار لقاء «الأبيض» مع إيران في الجولة الثالثة من دور المجموعات، في مواجهة حسم صدارة المجموعة والتي خسرها منتخبنا بهدف في الوقت بدل الضائع، واعتبر مهدي علي، أن الهدف جاء من وضعية فيها شك بحالة تسلل، وأن ساتو كان متردداً لأن لم يعرف ماذا يفعل، سواء هو أو الحكم المساعد على وصف المدرب، وأن اللاعبين الإيرانيين كانوا أذكياء وعرفوا كيف يحتفلون سريعاً لإرباكه.

وأشار مهدي وقتها أنه رغم رفضه الحديث عن التحكيم، لكنه تفاجئ من تعيين ساتو حكماً للقاء كانت نتيجته ستحدد من الفريق، الذي سيلتقي مع منتخب بلاده اليابان في الدور الثاني.