محمد سيد أحمد (أبوظبي)
وصل اللاعب البرازيلي ليوناردو بيريرا أمس الأول، وأجرى الفحص الطبي أمس بمركز الفيفا الطبي تمهيداً لانتقاله إلى فريق الظفرة رسمياً كلاعب حر، والانضمام إلى استعدادات الفريق لمواجهة النصر السبت المقبل في ذهاب الدور الأول من كأس رابطة المحترفين، التي يتوقع أن يظهر فيها اللاعب للمرة الأولى مع «الفارس».

من جهة ثانية، كشف فحصان جديدان أجراهما أحمد علي لاعب الظفرة عدم وجود قطع شبه كامل للرباط الصليبي، وأن الإصابة عبارة عن تمدد أو قطع جزئي لا يتطلب التدخل الجراحي، بل تأهيل وتمارين تقوية بحسب اللاعب الذي سيعود لإجراء فحص جديد بعد 10 أيام، للاطمئنان بشكل نهائي على نوع الإصابة قبل الدخول في مرحلة التأهيل التي ينتظر أن تستمر من 6 إلى 8 أسابيع قبل العودة من جديد إلى الملاعب.

وباستثناء أحمد علي لا يوجد أي لاعب مصاب في عيادة الظفرة، حيث عاد الأرجنتيني بيدرو بافلوف إلي التدريبات الجماعية مع الفريق، وبذلك تكون الفترة الحالية هي الأفضل للفريق منذ بداية الموسم، منهياً بذلك معاناته في الغيابات المتكررة بسبب الإصابات أو عدم اكتمال جاهزية بعض العناصر، وهذا يجعل الظروف أفضل للبرازيلي روجيرو ميكالي مدرب الفريق الجديد، الذي وقف على تحضير المجموعة الحالية خلال اللقاء الودي مع الجزيرة الخميس الماضي والذي فاز به الظفرة (2 -1).

وينتظر ميكالي تحد كبير في وضع الفريق على الطريق الصحيح خاصة في بطولة دوري أدنوك للمحترفين، التي عانى خلالها الظفرة كثيراً ويحتل فيها المركز الـ12 ب4 نقاط فقط، ويساعد الواقع الحالي بوجود خيارات متعددة، المدرب على إيجاد هوية واضحة للفريق الذي يملك عناصر متميزة، وأن يكون حاضراً بقوة خاصة أمام منافسيه من الفرق الصغيرة بحيث ينهي الدور الأول من الدوري بحصاد جيد وفي مركز مريح، يجنبه الضغوط العالية في الدور الثاني من المسابقة التي أعلن النادي أهدافه فيها باحتلال مركز في المنطقة الدافئة بجانب المنافسة في كأسي رئيس الدولة ورابطة المحترفين.