أبوظبي (الاتحاد)

 قدم تادي بوجاتشار نجم فريق الإمارات للدراجات أداء قوياً خلال مشاركته الأولى في سباق إل لومبارديا توجه بفوز مذهل بعد سباق سرعة حماسي بينه ومنافسه فاوستو ماساندا (فريق كويك ستيب) في نهاية مسار بطول 239 كم، انطلاقاً من كومو وصولاً إلى بيرجامو.

وبذلك تمكن فريق الإمارات من الهيمنة على السباقات الكلاسيكية الكبرى للمرة الثانية هذا الموسم، متوجاً بذلك موسماً مثمراً حصد فيه الفريق لقب سباق لييج-باستون-لييج في الربيع، ثم لقب جولة فرنسا في الصيف، وأخيراً لقب سباق إل لومبارديا في الخريف.

وكان بوجاتشار قد انطلق في أداء هجومي قبل 36.6 كم من خط النهاية تزامناً مع اجتياز المجموعة المتقدمة لمسافة التسلق في جاندا باس، ولم يتمكن أحد من الدراجين من اللحاق به باستثناء منافسه فاوستو ماساندا (كويك ستيب).

وحقق الثنائي معاً تقدماً بفارق أكثر من دقيقة خلال اجتيازهما المنحدر في كولي أبيرتو بقيادة بوجاتشار، حيث حاول السلوفيني إجبار منافسه ماساندا على التراجع، إلا أن الأخير تمكن من مواكبه بوجاتشار في سباق السرعة وصولاً إلى خط النهاية دون أن يتمكن من اجتيازه، لينتزع بوجاتشار المركز الأول محققاً فوزاً مستحقاً، يليه ماساندا في المركز الثاني.

ويعدّ هذا الفوز الثالث عشر للدراج السلوفيني لهذا الموسم، والانتصار الثاني والثلاثين لفريق الإمارات في عام 2021. وتعليقاً على فوزه، قال تادي بوجاتشار: «سعيد جداً بهذا الفوز، كان السباق صعباً، وعندما انطلقت في أداء هجومي كنت واثقاً من أنني لن أكون منفرداً، وهذا ما حصل بانضمام منافسي ماساندا إليّ خلال اجتياز المنحدر في باسو جاندا. أنا أعرف هذه الطرق جيداً، وكنت أتمتع بقوة وطاقة كافيتين لتجنب خسارة المركز الأول لصالح منافسي في سباق السرعة النهائي. كان مستوى لياقتي متقلباً في الجزء الثاني من الموسم، إلا أن الوضع تحسن كثيراً وتمكنت بفضلها من تحقيق هذا الفوز. ورغم أنني أولي جميع السباقات اهتماماً كبيراً وأفرح بفوزي في أي منها، إلا أنني سعيد جداً بالانتصار في سباق إل لومبارديا في مواجهة أفضل الدراجين في العالم، وفي مشاركتي الأولى في هذا السباق».