علي معالي (دبي)

يدشن الثنائي البرازيلي كايو لوكاس ولوان بيريرا مشوارهما الرسمي في مسابقة الدوري مع الشارقة، من الجولة المقبلة التي يواجه الفريق خلالها الوصل، وذلك بعد انتهاء إيقاف اللاعبين، وحرمان الفريق من جهودهما في الجولتين السابقتين.

 واطمأن عبدالعزيز العنبري مدرب الفريق إلى جاهزية الثنائي تحديداً خلال الفترة الماضية عبر التدريبات، أو من خلال المشاركة الأخيرة في المباراة الودية أمام دبا الفجيرة، والتي انتهت بالتعادل الإيجابي 1-1.

 وستكون مباراة الفريق أمام «الفهود» بمثابة الانطلاقة الأولى لـ«كايو» تحديداً، والذي تضع عليه الجماهير الشرقاوية طموحات وآمالاً عريضة، بالانسجام وتحقيق التفاهم الكامل مع مواطنه برنارد دوراتي، ليشكلان ثنائياً قوياً ومعهما المهاجم بن مالانجو، بما يعود بالقوة التهديفية للفريق على مرمى الخصوم، على غرار القوة التي كان عليها الملك مع إيجور كورونادو وريان منديز ومعهما ويلتون سواريز.

 وينتظر العنبري اكتمال صفوف فريقه بعودة اللاعبين الدوليين، من المنتخبين الأول والأولمبي، وكذلك الدوليين المشاركين مع منتخباتهم بالخارج، سواء شوروكوف في أوزبكستان أو بن مالانجو مع منتخب الكونغو الديمقراطية.

 وبدأ الإعداد الجماهيري مبكراً لمباراة الوصل المقرر لها الجمعة 10 سبتمبر الجاري بملعب الشارقة، حيث أصبحت تذاكر المباراة متاحة للجماهير، وبدأت جماهير الملك في تعبئة داخلية للمباراة المقبلة، حتى يستطيع الفريق الحفاظ على تواجده بقمة الدوري حتى الآن مناصفة مع العين وشباب الأهلي برصيد 6 نقاط.