دبي (الاتحاد)

تغادر مساء اليوم «السبت» بعثة منتخبنا الوطني الأول، متوجهة إلى العاصمة الأردنية عمّان، وذلك لمواجهة سوريا يوم الثلاثاء المقبل، ضمن الجولة الثانية من المرحلة الحاسمة للتصفيات المؤهلة إلى نهائيات كأس العالم 2022.
وأدى «الأبيض» تدريباً استشفائياً خفيفاً، وسعى من خلاله الجهاز الفني للتخلص من الإرهاق الناجم عن مباراة لبنان، وتواصلت التحضيرات للمباراة المقبلة بمران أجراه «اليوم» شارك فيه جميع اللاعبين المغادرين مع البعثة.
وحرص الجهاز الفني على التحدث مع اللاعبين، مطالباً إياهم بتجاوز آثار المباراة الأولى، والتركيز على المواجهات المقبلة، حيث هناك تسع مباريات مهمة تنتظر المنتخب، ويتعين على الجميع بذل أقصى الجهد الممكن، من أجل حصد أكبر عدد من النقاط، لإبقاء حظوظ «الأبيض» قائمة في الوصول إلى نهائيات كأس العالم.
وسيؤدي «الأبيض» عدداً من التدريبات خلال وجوده في عمّان، يواصل عبرها الجهاز الفني التحضير للمواجهة المهمة التي تنتظره أمام سوريا، خاصة بعد نتيجة التعادل التي خرج بها منتخبنا من مباراة الجولة الأولى أمام لبنان، فيما خسرت سوريا أولى مبارياتها في مواجهة إيران بهدف.
وجدد الشيخ راشد بن حميد النعيمي رئيس اتحاد كرة القدم ثقته بالجهاز الفني واللاعبين، مؤكداً أن مشوار التصفيات ما زال طويلاً، ويحتاج إلى صبر ومزيد من العمل والتركيز، وطالب اللاعبين خلال حضوره التدريب بالتفكير في كل مباراة على حدة، من أجل التركيز، مشيراً إلى أن منتخبنا الوطني قادر على الوصول إلى أبعد نقطة في هذه التصفيات.
وقال الشيخ راشد بن حميد النعيمي، إن اتحاد الكرة يضع كل إمكانياته في خدمة «الأبيض»، ويواصل دعمه بكل الوسائل، مؤكداً أن رجال المنتخب قادرون على الوصول إلى الهدف الذي يلعبون من أجله.
وثمن رئيس الاتحاد عمل الجهاز الفني للمنتخب بقيادة الهولندي فان مارفيك وفريقه المساعد، وكل من يعمل في صفوف «الأبيض»، مشيداً بالتزام اللاعبين وحرصهم على تأدية التدريبات بإخلاص وتفانٍ، داعياً إلى تقديم الأفضل في المواجهة المقبلة، مؤكداً أن الكل مع «الأبيض» سواء كانت المباريات في الداخل أو في الخارج.
وتمنى الشيخ راشد بن حميد النعيمي للاعبين التوفيق أمام المنتخب السوري، منوهاً إلى ضرورة الاستفادة من دروس مباراة لبنان، من خلال استثمار الفرص وزيادة التركيز، وخاطب اللاعبين قائلاً: «جمهوركم يُحبكم، ويتطلع إلى رؤيتكم مع منتخبات العالم الكبيرة في نهائيات كأس العالم، وهذه المهمة تتطلب تضحيات كبيرة، وعدم التنازل عن الحلم مهما كانت الصعوبات».