عزالدين جادالله (طوكيو)

هنأ معالي الشيخ نهيان بن مبارك آل نهيان، وزير التسامح والتعايش أفراد بعثة منتخباتنا الوطنية لأصحاب الهمم المشاركة بدورة الألعاب البارالمبية طوكيو 2020 المقامة حالياً باليابان بمشاركة 4400 رياضي من 163 دولة، بالإنجاز الذي حققه بطلنا البارالمبي محمد القايد بتحليقه بأول ميدالية للإمارات في دورة طوكيو «برونزية 100م على الكراسي المتحركة»، مشيداً بجهود اللجنة البارالمبية الإماراتية برئاسة محمد محمد فاضل الهاملي في تطور رياضة أصحاب الهمم بالدولة، متمنياً المزيد من التوفيق لأبطالنا وبطلاتنا في بارالمبية طوكيو.
وأهدى بطلنا البارالمبي محمد القايد دولة الإمارات أمس أولى ميدالياتها في دورة طوكيو 2020، حيث حلق ببرونزية سباق 100 م على الكراسي المتحركة فئة «تي 34»، بفارق زمني بسيط فصله عن المركز الأول محققاً زمناً قدره 15.66 ثانية، ليحلق بالمركز الثالث بعد منافسة شرسة مع التونسي وليد كتيلة والأسترالي آر ماكراكن، مضيفاً بذلك لإنجازاته الميدالية البارالمبية الرابعة بعد فضية وبرونزية لندن 2012، وذهبية «ريو دي جانيرو 2016».
وحل بطلنا الصاعد أحمد جاسم نواد في المركز الثامن بزمن قدره 15.99 ثانية، مقارعاً نخبة من الأبطال العالميين ومحققاً هدفه من المشاركة والمتمثل في نيل الخبرة والاحتكاك في هذا المحفل البارالمبي المهم.
من جانبه، أهدى بطلنا محمد القايد الإنجاز إلى قيادتنا الرشيدة وإلى شعب الإمارات، مشيراً إلى أن دعم القيادة الرشيدة لأصحاب الهمم كان خير دافع لهم لمضاعفة الجهد وبلوغ منصات التتويج.

وقال القايد: «لم تكن المسابقة سهلة نظراً لجائحة كورونا وفترة الإعداد وتغيير الكرسي المتحرك الذي اعتدت عليه في السنوات الأربع الماضية، وسأعمل على مضاعفة الجهد في السباقات المتبقية في نسخة طوكيو لرفع علم الدولة عالياً خفاقاً في سماء اليابان».
وأهدى محمد محمد فاضل الهاملي رئيس البعثة الإنجاز إلى صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة «حفظه الله»، وإلى صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، وإلى صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، وإلى الحكام وشعب الإمارات.
وقدم الهاملي الشكر إلى معالي الشيخ نهيان بن مبارك آل نهيان وزير التسامح والتعايش، لتواصله مع البعثة في اليابان وحرصه على تهنئتهم بإنجاز محمد القايد، مشيراً إلى أن معاليه دائم الحرص على الوقوف مع أصحاب الهمم وتقديم الدعم لهم، وأن هذه اللفتة ليست بغريبة على معاليه في إطار سعيه الدائم إلى شحذ همم أبطالنا وبطلاتنا في دورة الألعاب البارالمبية طوكيو 2020.
وأشار الهاملي إلى أن الإنجازات التي تحققت ثمرة دعم القيادة الرشيدة غير المحدود لأصحاب الهمم، ما كان له المرود الإيجابي على مسيرتهم في المحافل القارية والدولية ليقطفوا ثماره بالوصول إلى منصات التتويج، وبالتالي المحافظة على المكتسبات التي تحققت خلال المرحلة الماضية.
وعبر شهاب أحمد الفهيم سفير الدولة لدى اليابان عن سعادته بتحليق بطلنا محمد القايد بأولى ميداليات الإمارات في دورة طوكيو، مشيراً إلى أنه حضر للملعب الأولمبي من أجل مؤازرة أبطالنا.
وقال: «نحن فخورون بالإنجاز الذي حققه بطلنا القايد ونتطلع إلى المزيد في الأيام المقبلة، لافتاً إلى أن التوفيق لم يحالف أبناء الإمارات في أولمبياد طوكيو، لكنهم حققوا الإنجاز وصعدوا إلى منصات التتويج في الألعاب البارالمبية.
واختتم تصريحه بالقول: «مجرد وصول أبطالنا وتأهلهم للدورة البارالمبية يعد نجاحاً في حد ذاته، وأن الانتظار الطويل بسبب تأجيل الألعاب العام الماضي لظروف جائحة كورونا بدأ يؤتي ثماره بميدالية القايد ونتمنى التوفيق لبقية اللاعبين.

وفي السياق نفسه، لم يحالف الحظ بطلنا البارالمبي عبد الله سلطان العرياني في رماية 10 أمتار وقوف بندقية هوائي «آر4»، بعد أن كان قاب قوسين أو أدنى من التأهل للنهائي، لكنه على موعد آخر يوم غدٍ، في فئة «آر 3»، وسجلت فتاة الإمارات ظهورها الأول في لعبة الرماية عن طريقة بطلتنا عائشة المهيري في رماية بندقية هوائي 10 أمتار وقوف مختلط «آر 4»، حيث اكتسبت الخبرة والاحتكاك في أول مشاركة لها في الدورات البارالمبية.

المطيوعي يدشن تحدي الدراجات
يدشن بطلنا أحمد المطيوعي مشاركته كأول إماراتي من أصحاب الهمم يشارك في لعبة الدراجات الهوائية «باراسيكل» في الألعاب البارالمبية، عندما يقارع نخبة من الأبطال العالميين في «سباق ضد الساعة».
ويطمح بطلنا المطيوعي إلى نيل الخبرة والاحتكاك في هذا المحفل البارالمبي المهم والتمثيل المشرف للدولة، خصوصاً أنه يمتلك العديد من الإنجازات، حيث سبق وأن تم تصنيفه في فئة «سي 2» كلاعب دولي من قبل الاتحاد الدولي للدراجات الهوائية خلال مشاركته في بطولة العالم للدراجات الهوائية لأصحاب الهمم التي أقيمت في إيطاليا خلال شهر مايو 2017، وهو أول لاعب عربي يتم تصنيفه في هذه الفئة، وحصوله على برونزية سباق الطريق لمسافة 43 كم وفي سباق ضد الساعة في بطولة كأس أوروبا للدراجات اليدوية التي أقيمت في العاصمة التشيكية براغ من العام 2017، وهو الإنجاز الذي تحقق وسط منافسة قوية من لاعبين يتمتعون بخبرات دولية كبيرة استطاع من خلالها الصعود إلى منصة التتويج ليضيف إلى دولة الإمارات إنجازاً مستحقاً.