عمرو عبيد (القاهرة)
استعاد فريق الزمالك لقب الدوري المصري، بعد غياب دام لمدة 6 سنوات، منذ حصوله على البطولة في موسم 2014-2015، وجاء تتويج «الفارس الأبيض» على حساب غريمه التقليدي الأهلي، للمرة التاسعة في تاريخ المسابقة، لأن «الشياطين الحُمر» لم يكن المنافس المباشر لفريق «القلعة البيضاء» في 4 نسخ آلت لمصلحة الأخير.
الترسانة كان وصيفاً ومنافساً للزمالك مرتين، مثلما كان الحال مع الإسماعيلي، والغريب أن أول 3 بطولات حصدها «الفارس الأبيض» جاءت على حساب «الشواكيش» مرتين، ثم «الدراويش» في مرة واحدة، وحلّ الأهلي ثالثاً في التتويج «الأبيض» الأول بموسم 1959-1960، ثم اكتفى بالمركز الخامس في المجموعة الأولى، بعيداً تماماً عن المواجهة الفاصلة بين الزمالك والترسانة في نسخة 1963-1964، وجاء رابعاً في بطولة 1964-1965، وهو ما تكرر لاحقاً في موسم 1991-1992.

  • شاهد رياضة.. فارسٌ من الماضي

 


ونجح الزمالك في تجاوز عقبة الأهلي هذا الموسم بفارق 6 نقاط حتى الآن، وهو ما انتهى إليه في أول تتويج عام 1960، وإذا كانت أغلب البطولات التي حصدها الزمالك جاءت بفارق نقطي مريح عن الأهلي، فإن هناك 4 نسخ لا يمكن نسيانها، بعدما اقتنص «الفارس الأبيض» اللقب بفارق نقطة واحدة عام 2003، ونقطتين في 1984، إلا أن فارق الأهداف حسم المنافسة المشتعلة مرتين في عامي 1978 و1987، وفي كل مرة كانت الرواية مثيرة بدرجة لا تُصدّق، حيث انتهت الأولى بفارق هدف اعتباري وحيد، وشهدت الثانية «ريمونتادا بيضاء»، بالفوز على الغريم في آخر مباريات الدوري، لتكتب الأهداف سطور النهاية.
ويبقى موسم 1964-1965 علامة مميزة في تاريخ بطولات الزمالك بالدوري المصري، لأنه وقّع على أول «ثنائية متتالية» في مسيرته، بعد حصد لقب 1963-1964، توهّج خلاله حمادة إمام، «الثعلب» الراحل، ليقود فريقه إلى اللقب الغالي، بعدما سجل 3 أهداف في مرمى الأهلي، ذهاباً وإياباً، تعادل بها في الدور الأول بنتيجة 2-2، قبل أن يُحقق الانتصار بهدفين مقابل هدف واحد في مواجهة الدور الثاني، وحلّ «فارس الماضي الجميل» وصيفاً في قائمة الهدافين بـ 18 هدفاً، بعد «أسطورة الشواكيش» حسن الشاذلي صاحب الـ 23 هدفاً.