أنور إبراهيم (القاهرة)
ذكرت صحيفة «آس» الإسبانية، أن البرتغالي برناردو سيلفا لاعب مانشستر سيتي يرغب في اللعب لأحد الأندية الإسبانية، في حالة رحيله عن «السيتي» هذا الصيف، على أمل أن يكون قريباً من أسرته. 

وتردد اسم سيلفا خلال الساعات الأخيرة في توتنهام، ولكنه أبلغ وكيله خورخي مينديز بأنه يريد اللعب في إسبانيا، وليس أي مكان آخر، في حالة رحيله. 

وقالت الصحيفة إن برشلونة وأتليتكو مدريد هما أكثر المرشحين للحصول على خدمات سيلفا، وإن كان الأمر لن يكون سهلاً، بالنسبة لهذين الناديين، بسبب الأزمة المالية التي يمر بها كل منهما، نتيجة تداعيات جائحة «فيروس كورونا».
ولد سيلفا «27 عاماً» في مدينة لشبونة البرتغالية، وقضى فترة الناشئين والشباب في بنفيكا قبل أن ينضم إلى موناكو الفرنسي عام 2015، ولعب مع الفريق موسمين، وانضم بعدهما إلى مانشستر سيتي عام 2017 في عهد المدرب الإسباني بيب جوارديولا. 

وحقق سيلفا بطولات مع كل الأندية التي لعب لها، بدءاً من بنفيكا «بطولة الدوري عام 2014»، ومروراً بموناكو «ليج آن عام 2017» وانتهاءً بمانشستر سيتي «البريميرليج 3مرات، بخلاف7 كؤوس إنجليزية».
وصرح بيب جوارديولا المدير الفني للسيتي في آخر مؤتمر صحفي له، بأن هناك عمليات رحيل منتظرة هذا الصيف، وإنه لا يمانع رحيل عدد من اللاعبين. 

وقال: ليس برناردو سيلفا فقط، وإنما هناك اثنان أوثلاثة أو أربعة آخرون، ولكنهم مرتبطون بعقود مع النادي، وعندما يُحضرون عروضاً رغبة منهم في الرحيل، ويأتي وكلاؤهم للتفاوض، سنكون منفتحين على كل الاحتمالات معهم، ولكن الأمر كله يتوقف عليهم. 

وأضاف: إذا لم يحدث ذلك، فسوف يبقون معنا ويتدربون جيداً، وسوف أقرر ما إذا كانوا سيلعبون أم لا، واختتم جوارديولا تصريحاته بقوله: اللاعبون الذين يريدون الرحيل، يعرفون جيداً إن «الباب مفتوح».