طوكيو (أ ف ب)

 أعلنت السلطات المحلية اليابانية الجمعة، اختفاء الرباع الأوغندي جوليوس سيكيتوليكو من المعسكر التدريبي لمنتخب بلاده، بعد غيابه عن الحضور بعد وقت قصير من الظهور بالتوقيت المحلي، لإجراء اختبار "كوفيد-19"، وذلك قبل أسبوع واحد من افتتاح دورة الألعاب الأولمبية في طوكيو.

 وأضافت في بيان أن هذا الرياضي البالغ من العمر 20 عامًا اختفى من فندق إيزوميسانو بالقرب من أوساكا «غرب»، حيث كان يقيم مع مجموعته الأوغندية.

 وكانت السلطات اليابانية تبحث عن سيكيتوليكو من أجل الخضوع لاختبار فيروس كورونا، ولم يكن في غرفته بالفندق.

 وقالت مدينة إيزوميسانو في بيان: اختفى أحد أعضاء الوفد الأوغندي الذي استقبلته المدينة كمدينة مضيفة ولا يمكن الوصول إليه.

 وأضافت: تبذل المدينة قصارى جهدها للبحث عن الفرد، وقد أبلغنا الشرطة بالأمر.

 وأوضح البيان أن سيكيتوليكو شوهد آخر مرة من قبل أحد مواطنيه بعد منتصف الليل بقليل داخل الفندق. وتابعت أن سيكيتوليكو تغيَّب عن الحضور للخضوع إلى فحص "بي سي آر" للكشف عن "كوفيد-19" بعد الظهيرة بوقت قصير، وتم إطلاق إنذار البحث عنه عندما لم يتم العثور عليه في غرفته بالفندق.

 وذكرت صحيفة «دايلي مونيتور» الأوغندية أن سيكيتوليكو كان على قائمة الانتظار للمشاركة في الألعاب الأولمبية، لكنه فقد الأمل في ذلك مؤخرًا بسبب الحصص الأولمبية، مشيرة إلى أنه كان من المقرر أن يعود إلى بلاده قريباً.

 وكان سيكيتوليكو ضمن المجموعة الأولى المكونة من 9 رياضيين ومدربين ومديرين فنيين أوغنديين، وصلوا إلى اليابان في منتصف يونيو الماضي، وقد ثبتت إصابة اثنين غير رياضيين منها بفيروس كورونا بعد فترة وجيزة.

 وأجبرت المجموعة بأكملها على القيام بالحجر الصحي. وتم التخطيط لفرض قيود صارمة في اليابان على جميع المشاركين في أولمبياد طوكيو، المقرر في الفترة بين 23 يوليو الحالي والثامن من أغسطس المقبل، في وقت تتفاقم فيه الأزمة الصحية حاليًا في البلاد وتتزايد فيه حالات الإصابة بالفيروس في طوكيو، التي تخضع لحالة طوارئ هي الرابعة منذ بداية انتشار الفيروس.

 ويفرض على الرياضيين وغيرهم من المشاركين في الألعاب الخضوع لاختبارات يومية للكشف عن الفيروس، وستكون حركاتهم مقيدة جداً ومحدودة بين أماكن إقامتهم ومراكز التدريب وأماكن المنافسة الخاصة بهم. وقرّر المنظمون الأسبوع الماضي أن تكون جميع المنافسات الأولمبية تقريبًا خلف أبواب مغلقة.

 وتُفتتح الألعاب في غضون أسبوع، لكن تم منع المتفرجين من حضور جميع الأحداث في طوكيو والمناطق المحيطة بها، وسيسمح لهم بدخول عدد قليل من المواقع الرياضية خارج العاصمة.