رضا سليم (دبي)

 فتح انتهاء عقد ميسي مع برشلونة الطريق أمام الكثير من الأندية، للحديث عن مفاوضات مع النجم الأرجنتيني ولو على سبيل الدعابة، وهو ما فعله نادي أيبيس البرازيلي الذي يحمل لقب أسوأ ناد في العالم، حيث أرسل فاكسًا رسميًا لضم ليو مع وضع شروطا تعجيزية أولها أن مدة العقد 15 عاماً.

 وقدم نادي إيبيس البرازيلي المغمور وصاحب لقب أسوأ فريق في العالم، عرضاً إلى النجم الأرجنتيني ميسي للتعاقد معه، بعد انتهاء عقده مع برشلونة وبات لاعباً حراً إلا أن النادي قدم شروطاً صعبة على النجم الأرجنتيني.

 ونشر النادي البرازيلي عرضه للبرغوث الأرجنتيني على مواقع التواصل الاجتماعي "تويتر" وتضمنت شروط التعاقد ‏ أن تكون مدة العقد 15 عاماً وسيعتمد الراتب الذي سيحصل عليه ليو على إنتاجية التسجيل وفي الوقت نفسه، بشرط عدم تسجيله للعديد من الأهداف لأنه سيكون سببًا لإنهاء التعاقد.

 ويمنع على ميسي الفوز بالألقاب لأن الفريق لا يمكن أن يكون بطلًا وإلا سيتم إبعاده عن الكيان بمجرد الفوز بالبطولة، إضافة إلى شرط آخر أن يُقسم ميسي ثلاث مرات أمام المرآة أن بيليه أفضل بكثير من مارادونا. وتضمن شروط العقد أيضاً ألا يرتدي ليو القميص رقم 10 لأنه مملوك للاعب ماورو شامبو، أحد أساطير ناديهم والذي يعمل في مهنة "مصفف شعر"، ولعب للفريق ما بين 1987 إلى 1995 ولم يسجل طوال هذه السنوات.

 ووضع النادي البرازيلي صورة ميسي بقميص الفريق وعلى صدره شعار النادي وانهالت التعليقات، خاصة أن النادي نشر عدة تغريدات بالإضافة إلى إعادة تغريدات المواقع والصحف البرازيلية التي تحدث عن العقد الجديد.

 كان نادي إيبيس قد دخل موسوعة جينيس للأرقام القياسية باعتباره أسوأ فريق في العالم، لأنه لم يفز لمدة 3 سنوات و11 شهراً في أي مباراة، ويضع النادي اللقب على شعاره الرسمي وتأسس النادي عام 1938 وشكله مجموعة من مزارعي القطن.