محمد حسن (دبي)
وضع «اسنشيال كوالتي» لجودلفين، خيول الإمارات في القمة من جديد، بعد أن انتزع لقب النسخة 153 من سباق بيلمونت ستيكس ثالث أضلاع التاج الثلاثي الأميركي، خلال أقل من 24 ساعة من الفوز التاريخي لجواد جودلفين «أديار» بلقب الديربي الإنجليزي.

واستعاد «اسنشيال كوالتي» تفوقه بعد كبوة كنتاكي ديربي، حينما انخرط في مواجهة مع «هوت رود شارلي» في نسخة مثيرة من بيلمونت ستيكس للفئة الأولى، لمسافة 2400 متر، بمشاركة 8 خيول، بمضمار بيلمونت بارك، بالولايات المتحدة.

وكان بطل خيول السنتين للعام 2020 قد تعرض لاصطدام عند الخروج من البوابة، وسلك مساراً خارجياً، وحل رابعاً في كنتاكي ديريب في مايو الماضي، وفي هذه المرة انطلق من البوابة دون مشاكل بقيادة لوي سايز، وركض بالمركز الخامس من بين المشاركين الثمانية، فيما شرع «هوت رود شارلي» و«روك يور وورلد» في تسجيل شرائح زمنية سريعة في الصدارة، وحل في المركز الثالث «رمباور». لكن عند المنعطف، استطاع «اسنشيال كوالتي» بانطلاقته القوية خطف الصدارة والمحافظة عليها بقوة حتى خط النهاية، ليكسب في زمن قدره 2:27:11 دقيقة، بفارق طول وربع الطول عن صاحب المركز الثاني «هوت رود شارلي»، بينما جاء «رمباور» بالمركز الثالث.

ويعتبر الفوز هو الأول للمدرب براد كوكس في سباقات التاج الثلاثي الأميركي، وقال كوكس: «الميل ونصف الميل حول المضمار كانت مسافة طويلة ولكنها مثيرة، وباعتقادي أن الوتيرة ناسبت حصاننا، وقدم «هوت رود شارلي» أداء ممتازاً، وشغلنا موقعاً جيداً في ظل الوتيرة السريعة، بما أسهم في تقليص الفارق مع الصدارة في مرحلة لاحقة. وأحسن لوي سايز صنعاً بوضع «اسنشيال كوالتي» في موقع طيب عند الاستدارة نحو المسار المستقيم، حيث تمكن بالفعل من إظهار قدرته التحملية في مرحلة متأخرة. بدا وكأن «هوت رود شارلي» ما زال لديه مخزون من القدرات، ولذلك تيقنت من أن المواجهة ستكون محتدمة في المسار المستقيم. في الوقت الحاضر، أعتقد أن «اسنشيال كوالتي» هو أفضل خيول الثلاث سنوات في البلاد».