أنور إبراهيم (القاهرة)

لم يستفد فريق ريال مدريد من التعادل السلبي الذي انتهت عليه مباراة برشلونة وأتلتيكو مدريد في الجولة 35 للدوري الإسباني، وسقط في فخ التعادل 2-2، أمام فريق إشبيلية في نفس الجولة، ليبقى الحال على ماهو عليه على قمة الترتيب، حيث يتصدر «الأتليتي» برصيد 77 نقطة، يليه «الملكي» برصيد 75 نقطة، ثم برشلونة بنفس الرصيد، مع فارق تفوق الريال في المواجهات المباشرة ضد البارسا، إذ فازت كتيبة زيدان ذهاباً وعودة هذا الموسم.

وخرج الفرنسي زين الدين زيدان المدير الفني للريال غاضباً بعد المباراة، وشوهد وهو يعاتب حكم المباراة على ركلة الجزاء التي احتسبها لإشبيلية، على اعتبار أن الكرة لمست يد المدافع البرازيلي ميليتاو، وبعدها بلحظات شن الريال هجمة مرتدة سريعة وانفرد كريم بنزيمة بالمرمى ولكنه تعرض للعرقلة، فاحتسب الحكم ركلة جزاء لمصلحته، ولكنه اضطر إلى الرجوع لـ «VAR» الذي لفت نظره إلى وجود لمسة يد على ميليتاو، لتصبح ركلة الجزاء لصالح إشبيلية بعد أن كان من الممكن أن تكون لمصلحة بنزيمة!

وانعكس غضب زيدان على تصريحاته بعد المباراة، إذ قال: أنا لا أفهم كيف احتسب الحكم هذه الكرة، إذا كانت لمسة يد على ميليتاو، فقد سبقها لمسة يد على أحد لاعبي إشبيلية، فلماذا لم يحتسبها على لاعب الفريق الأندلسي؟

وأضاف زيدان: ما قاله لي الحكم بعد المباراة لم يقنعني، أنا عادة لا أحب الكلام عن التحكيم مطلقاً، ولكني اليوم كنت غاضباً بعض الشيء.

وعلق قائلاً: أنا أثق في كل عناصر منظومة كرة القدم، لقد رأيت يد لاعب إشبيلية، ويد لاعب الريال، ولكن الحكم أطلق صافرته ضدنا. وواصل زيدان تصريحاته، قائلاً: على أية حال أنا سعيد جداً بأداء لاعبي فريقي، وخاصة في شوط المباراة الثاني، كنا نستحق نتيجة أفضل من التعادل.

وعن احتمالات الفوز بلقب «الليجا»، قال زيدان: لم يعد الأمر في أيدينا وإنما يتوقف أيضاً على نتائج المنافسين، ولكننا سنقاتل حتى آخر مباراة، وأرى روحاً جديدة بين اللاعبين، وأشعر أنهم في حالة تركيز تام، وهذا ما أطالب باستمراره خلال المباريات الثلاث المتبقية.