مصطفى الديب (أبوظبي)

بـ «قلب محارب»، و«رغبة مقاتل»، نجح الحارس العملاق علي خصيف، في الحفاظ على فوز الجزيرة أمام العين، بعدما تصدى ببراعة لضربة جزاء سددها لابا كودجو في الدقيقة 77 من المباراة الفريقين ضمن «الجولة 25» لدوري الخليج العربي.
وحافظ تألق حامي عرين «فخر أبوظبي» على بقاء فريقه أعلى قمة ترتيب البطولة، خاصة أن تعادل «الزعيم» بضربة الجزاء كان يعني تنازل الجزيرة عن الصدارة، لمصلحة بني ياس الذي فاز بخماسية على الظفرة ويصبح الفارق نقطة لـ «السماوي» قبل الجولة الأخيرة.
إحساس البطولة أحد أهم أسباب تألق خصيف، ورغبة التتويج الثالث كانت الدافع الأساسي، وراء التصدي للضربة التي كانت من الممكن أن تكون «قاضية» على كل الأفراح التي تنتظرها جماهير وعشاق النادي.
استحق خصيف أن يكون نجم «الجولة 25» بكل جدارة، لأنه ببساطة حافظ على «دفة الدرع»، لتواصل «الإبحار» في اتجاه الجزيرة.
وتحدث خصيف عقب المباراة معرباً عن سعادته بفوز الفريق، مشيراً إلى أنه هو الهدف الأهم في المرحلة الحالية، وقال في تصريحات لقناة أبوظبي الرياضية: أشكر اللاعبين على المجهود الجبار الذي بذلوه في اللقاء، خاصة أن الطقس وارتفاع الرطوبة أثر بعض الشيء على الأداء.
وأضاف: قاتل الجميع حتى النهاية، والمباراة جاءت معبرة عن قيمة الفريقين الكبيرين، وكنا على يقين من صعوبة مواجهة العين، حتى لو كان يعاني من ظروف صعبة، فهو فريق كبير بكل المقاييس.
ووعد خصيف بالقتال حتى النهاية، من أجل المضي قدماً في الطريق الذي لم يتبق منه إلا جولة واحدة لحصد لقب الدوري.