معتز الشامي (دبي)

تتجه أنظار جماهير دوري الخليج العربي لكرة القدم، إلى «الديربي» المرتقب بين الجزيرة والعين، ضمن «الجولة 25»، ويسعى «فخر أبوظبي» من خلاله إلى حسم السباق ومعانقة الدرع، في حال حصده «العلامة الكاملة»، وتعثر بني ياس «الوصيف» بالتعادل أو الخسارة، في مباراته أمام الظفرة، وبخلاف هذا السيناريو فإن استطلاع «هلال البطل» يتأجل إلى الجولة الأخيرة، إلا أن مهمة صاحب الأرض لن تكون سهلة لأنه يواجه ضيفاً من «الوزن الثقيل» ويبحث أيضاً عن العودة بـ «العلامة الكاملة».
ويملك الجزيرة «المتصدر» 51 نقطة، بفارق «نقطة واحدة» عن بني ياس «الوصيف»، ويحتاج «فخر أبوظبي» إلى الفوز ولا شيء غيره، لضمان التتويج، في حال تعثر بني ياس.
مواجهة «الديربي» تعتبر مهمة للفريقين اليوم، حيث يسعى «البنفسج» الذي يدخل اللقاء بـ «أعصاب هادئة» إلى تصحيح المسار، واللعب من أجل استعادة «نغمة الانتصارات»، أمام منافس يعاني من ضغوط المنافسة على الدرع، والخوف من ضياع أي نقطة.
تشير لغة الأرقام إلى تفوق الجزيرة الذي خسر مرة واحدة فقط، في آخر 7 مواجهات أمام العين، بدوري الخليج العربي، حيث رجحت كفة «فخر أبوظبي» في أربع مباريات، والتعادل مرتين، كما نجح في التسجيل خلال آخر 8 مباريات بملعبه في الدوري، وفي المقابل فشل في الحفاظ على نظافة شباكه في آخر 4 مباريات.
ويحسب لـ «الزعيم» أنه هز الشباك في جميع المباريات خارج أرضه، بدوري الخليج العربي هذا الموسم، ما يعني أنه «ضيف ثقيل»، ولن يكون «لقمة سائغة» أمام الجزيرة الذي يعتبر أكثر فرق الدوري فوزاً على العين «10 مرات» وأيضاً هزاً لشباكه «43 هدفاً»، كما أن «فخر أبوظبي» أحرز هدفين أو أكثر، في آخر 7 مواجهات أمام العين بالدوري.
تشير الأرقام إلى أن 8 من آخر 10 أهداف للعين في شباك الجزيرة جاءت في النصف الأول من المباراة، وفي الوقت نفسه فإن علي مبخوت قناص الجزيرة، سجل 10 أهداف، وصنع 3 في آخر 9 مواجهات أمام العين، كما أن 20 من آخر 22 هدفاً للجزيرة في مرمى العين، جاءت من «لعب مفتوح» وهدفين فقط من كرات ثابتة.