لندن (د ب أ)
أعلن مانشستر يونايتد أنه سيعاقب أي مشجع يثبت تورطه في سلوك إجرامي أو عدائي خلال الاحتجاجات التي تسببت في تأجيل مباراة الفريق أمام ضيفه ليفربول.

واقتحم عدد من المحتجين ملعب «أولد ترافورد» قبل انطلاق المواجهة أمام ليفربول، حيث تحولت الاحتجاجات ضد عائلة جلايزر إلى وقائع إتلاف وعنف.
وأصيب ضابطان خلال هذه الاضطرابات، وتم مهاجمه أحدهما بواسطة زجاجة ليتعرض لجرح كبير في وجهه ما استدعى خضوعه لعلاج طارئ في المستشفى، كما تم إلقاء الزجاجات والحواجز باتجاه ضباط الشرطة والخيل خارج الملعب.
وسيواصل مانشستر العمل مع الشرطة لتحديد هوية المتورطين، وبحسب لائحة العقوبات ، فإن التسبب في إتلاف منشأة أو القيام بسلوك غير منضبط يستوجب عقوبة الحرمان من دخول ملعب الفريق ما بين مباراة وست مباريات.
أما الاعتداء أو السلوك العنيف تجاه الموظفين ، الشرطة أو شخص آخر في محيط العمل أو أي نشاط إجرامي آخر، فقد يؤدي إلى إيقاف لأجل غير مسمى.
وبحسب وكالة الأنباء البريطانية «بي ايه ميديا» فإن مانشستر يونايتد يركز جهوده على هؤلاء الذين ارتكبوا وقائع عنف والعقوبة لن تسري بالضرورة على المشجعين الذين اكتفوا بدخول الاستاد أو ذهبوا إلى أرضية الملعب.