بورتيماو (البرتغال) (أ ف ب)

ينتقل التحدّي الجديد من ملحمة تُنبئ بواحدة من أشرس المعارك على اللقب منذ سنوات، إلى حلبة ألغارفي في جائزة البرتغال الكبرى ضمن الجولة الثالثة من بطولة العام للفورمولا 1، حيث يدخل حامل اللقب البريطاني لويس هاميلتون متصدرًا بفارق نقطة يتيمة عن الهولندي ماكس فيرستابن.قد يكون تربّع حامل اللقب 7 مرات على صدارة ترتيب السائقين مفاجئًا للمرة الأولى، نظرًا للتفوق الذي يظهره فريق ريد بول هذا الموسم على حساب مرسيدس.

وساهم خطأ من فيرستابن في الجولة الافتتاحية في البحرين في فوز هاميلتون، فيما صبّ تدخُّل سيارة الأمان في الوقت المناسب في مصلحة البريطاني بعد خطأ غير معهود على حلبة إيمولا في جائزة إيميليا رومانيا الإيطالية في الجولة الثانية.

وارتكب سائق مرسيدس (36 عامًا) الذي انطلق من المركز الأول خطأ في منتصف السباق جعله يتراجع في الترتيب، ما هدّد إنهاءه السباق خارج مراكز النقاط، قبل أن يقود حملة صعوده متجاوزًا جميع السيارات أمامه باستثناء فيرستابن، ليحافظ على صدارة ترتيب السائقين على حساب الهولندي بفضل تسجيله أسرع لفة التي تمنح صاحبها نقطة (44 مقابل 43).

 واعتبر النمساوي توتو وولف، مدير فريق مرسيدس، أن ريد بول فشل في استغلال التفوّق الواضح في السرعة في سيارتهم. وقال في حديث مع الموقع الرسمي للفريق الألماني: أن نتصدر ترتيبَي البطولة (السائقين والصانعين) بدا وكأنه خروج مجاني من السجن، لأن منافسينا لم يستفيدوا من الفرصة التي أعطيناهم إياها. وتابع: وهذا يظهر تمامًا التحدي الكبير الذي ينتظرنا هذا الموسم وكيف يمكن للأمور أن تتغيّر سريعًا في الفورمولا 1.

 ولِحَلَبة ألغارفي مكانة خاصة في قلب هاميلتون، فهناك، وقبل ستة أشهر، حقق فوزه الثاني والتسعين في مسيرته متجاوزًا الرقم القياسي الذي كان يتشاركه مع الأسطورة الألمانية ميكايل شوماخر. وقد تكون الحلبة مسرحًا لإنجاز آخر للبريطاني، حيث الفرصة سانحة أمامه للانطلاق من المركز الأول للمرة المئة في بطولة العالم. والتاريخ سيكون أيضًا بين يدي فيرستابن لكتابته، إذ إن الفوز سيرتقي بابن الـ23 عامًا إلى صدارة ترتيب السائقين للمرة الأولى في مسيرته.

من جانبه، رحّب هاميلتون بالمنافسة التي يترقبها هذا الموسم بعد أن فرض فريق "الأسهم الفضية" هيمنته في السنوات الاخيرة في حين فشل فيراري، الاقرب اليه، في مقارعته. وقال البريطاني الطامح للقبه الثامن عالميًا لينفرد بالرقم القياسي الذي يتشاركه مع شوماخر: أعتقد أنها المرة الأولى منذ وقت طويل التي يملك فيها فريق ريد بول سيارة قادرة على المنافسة على البطولة. وتابع: لذا أعتقد أن المنافسة ستكون متقاربة طيلة العام، سنرى على أمل المزيد من هذه المعارك.