علي معالي (الشارقة)

يبحث فريق الشارقة عن النقطة السابعة عندما يلتقي في العاشرة من مساء الغد فريق باختاكور الأوزبكي، في الجولة الثالثة من منافسات المجموعة الثانية لدوري أبطال آسيا المقامة في ضيافة الإمارة الباسمة، وعلى الملعب البيضاوي، وتمثل المباراة منعطفاً جديداً في طريق الملك للصعود، خصوصاً وأن الفريقين سيلتقيان مجدداً الجمعة في الجولة الرابعة، أي أنهما سيلعبان مباراتين في غاية القوة خلال 96 ساعة، والمواجهة هي الأولى بين الفريقين على مستوى القارة، وتحمل الرقم 14 للشارقة خلال 3 مشاركات للملك حتى الآن في هذه البطولة، ولكنها تحمل الرقم 105 في عدد مباريات الفريق الأوزبكي الذي يتصدر الدوري المحلي في بلاده بـ15 نقطة من 5 انتصارات. 

  ويتسلح العنبري بالروح العالية لنجومه الذين يقدمون حتى الآن أداءً متميزاً، جعلهم يتصدرون برصيد 4 نقاط من فوز على القوة الجوية العراقي بهدف نظيف، وتعادل مع تراكتور الإيراني سلباً مع نهاية الجولة الثانية، فيما يتقاسم باختاكور وتراكتور المركز الثاني بنقطتين، ويقبع القوة الجوية في المركز الأخير بنقطة واحدة، ويقود الملك في ظل غياب إيجور كورونادو المصاب، المهاجم البرازيلي كايو لوكاس بخبرة وكفاءة ومعه الأوزبكي شوكوروف الذي سبق له اللعب كثيراً ضد باختاكور عندما كان لاعباً في بونيودكور، وأيضاً قائد قلب الدفاع والفريق شاهين عبدالرحمن والحارس المتألق عادل الحوسني وخالد وعلي الظنحاني وخالد باوزير وصاحب الجهد الكبير محمد عبدالباسط ولوان بيريرا.

ويعد الفريق الأوزبكي ضيف شبه دائم على دوري الأبطال منذ عام 2000، حيث شارك حتى الآن في 18 نسخة، وهو ما يؤكد أنه يمتلك خبرة هذه البطولة، لكن من الملاحظ أنه أقل مستوى في هذه النسخة، لابتعاد بعض النجوم الكبار عن صفوفه ومنهم ماشاريبوف لاعب شباب الأهلي المعار من نادي النصر السعودي. وتتضمن مسيرة باختاكور مع فرق دورينا 17 مواجهة، فاز في 10 مباريات وخسر 3 مرات وتعادل 4 مرات، وسيكون الملك مطالب اليوم بتحقيق الانتصار لكسر شوكة باختاكور والاستمرار في انطلاقة فريقنا نحو الصدارة. ويسبق مباراتنا لقاء آخر لا يقل أهمية يجمع تراكتور الإيراني مع القوة الجوية العراقي في السابعة مساءً على ملعب الشارقة.