محمد سيد أحمد (أبوظبي)

اطمأن الجهاز الفني لفريق الوحدة إلى سلامة اللاعب الشاب عبد الله حمد، والذي تعرض للإصابة بقطع في جبينه استلزم 3 غرز، وذلك خلال مباراة فريقه مع جوا الهندي أمس الأول بالجولة الثانية من مباريات المجموعة الخامسة بدوري أبطال آسيا لكرة القدم، حيث تعرض حمد للإصابة في الدقيقة 12 من المباراة، بعد التحام قوي مع لاعب من الفريق المنافس، أدى إلي خروجه من الملعب ليتم إسعافه، وتأكد الجهاز الطبي أن الإصابة لن توثر على مشاركة اللاعب مع الفريق بالمباريات المقبلة.

 وشهدت المباراة تعادلاً سلبياً خاسراً لـ«العنابي» الذي ما زال يقدم مستويات غير مقنعة بشكل خاص في الشق الهجومي، بصيامه للمباراة الثانية على التوالي عن تسجيل الأهداف، وهو ما يثير علامات استفهام عديدة بعدم تمكنه من الفوز حتى الآن ضمن المجموعة، لتضاؤل فرصه في التأهل بشكل كبير، حيث ستكون مباراته مع الريان بالجولة الثالثة الثلاثاء المقبل حاسمة في إنعاش الحظوظ أو تقليلها في سباق التأهل، ولذا طالب الجهاز اللاعبين بغلق ملف جوا والتركيز في اللقاء المقبل.

 ورغم سيطرة الوحدة شبه المطلقة على مجريات اللقاء والذي ظهر من الاستحواذ البالغ 58% لصالح «أصحاب السعادة»، والوصول إلى مرمي المنافس «أضعف فرق المجموعة» كثيراً، والتسديد 11 تصويبة منها 6 على المرمى، إلا أن ذلك لم يكن كافياً للخروج بنقاط المباراة، حيث فشل الفريق في استغلال حصوله على 8 ركنيات مقابل 3 فقط للمنافس.

 كل هذه الأرقام تعكس خللاً لدى الفريق الذي فعل كل شيء لكنه فشل في الأهم وهو تسجيل الأهداف، لغياب التركيز في اللمسة الأخيرة وغياب الانسجام في خط الهجوم، هذا بجانب العامل الأهم وهو غياب الحلول الفردية بالتسديد من خارج المنطقة، لذلك فإن الجهاز الفني واللاعبين مطالبون بتنويع الحلول في مباريات الريان المقبلة، والتي تمثل نتيجة فيها بخلاف الفوز بداية الخروج من الباب الكبير للمجموعة.

 وتحدث إسماعيل مطر قائد الفريق بعد التعادل مع جوا، مبيناً أن الفريق قدم كل ما طلبه منه المدرب في المباراة واستحوذ وصنع الفرص، لكنه لم يوفق في تسجيل الأهداف، أما تين كات مدرب الوحدة فواصل الحديث عن غياب الحظ والرطوبة وتأثير الصيام، حيث يخوض الفريق مبارياته بعد الإفطار مباشرة.