أنور إبراهيم (القاهرة)

أبدى أنطونيو كونتي مدرب إنتر ميلان سعادته الكبيرة، بفوز فريقه على بولونيا 1- صفر في «الجولة 29» للدوري الإيطالي، وقال في تصريحات لشبكة سكاي سبورت: إن هذا الفوز خطوة مهمة نحو لقب «الكالشيو». وأضاف: كلما اقتربنا من نهاية المسابقة، أصبح الفوز أمراً مهماً، خاصة إذا كنت تواجه فريقاً جيداً «بولونيا»، ومدرباً ممتازاً «دييجو لوبيز».
وأشاد كونتي بجميع لاعبي الفريق، والتمس لبعضهم العذر، بسبب فترة التوقف الدولية التي أنهكتهم في أكثر من مباراة مع منتخباتهم الوطنية، في التصفيات الأوروبية المؤهلة إلى كأس العالم 2022.
ورداً على سؤال، بشأن فرص فريقه في الفوز بلقب «الكالشيو»، قال كونتي: حسابياً لم تحسم الأمور بعد، وعلينا أن نجتهد ونبذل أقصى ما لدينا في المباريات المتبقية، وهناك 10 مباريات نلعبها وهو رقم كبير، يساوي 30 نقطة، ووارد أن يحدث فيها أي شيء، ولكن علينا أن نفوز بها كلها حتى لا ندخل في «حسابات معقدة»، نحن في غنى عنها. 
وقال كونتي: ما حققناه حتى الآن شيء جيد جداً، في سنة كانت صعبة على الجميع، نريد أن نقدم شيئاً مفرحاً لجماهير «النيراتزوري»، في الموسم الماضي كنا قريبين من تحقيق الفوز بالدوري الأوروبي «يوروبا ليج»، ووصلنا إلى المباراة النهائية، وها نحن هذا الموسم نتصدر الدوري، ونقترب أكثر من أي وقت مضى خلال المواسم السابقة من إحراز اللقب. وأضاف: تم استدعائي منذ 3 سنوات لتدريب الفريق من أجل «تغيير تاريخه»، ببناء مجموعة قوية من اللاعبين، لديهم من الثقة والمصداقية، ما يؤهلهم لتحقيق إنجازات طيبة، ولتكون هذه المجموعة مبعثاً لفخر الجماهير، وأعتقد أنه حدث شيء ما جديد مع اللاعبين خلال هذه الفترة، إذ أصبحوا يعرفون أنني لا أنظر إلى الأسماء، وإنما تكون خياراتي دائماً على أساس ما فيه مصلحة للفريق، وزاد التفاهم والاحترام بيننا وهذا أمر جديد وجيد.