عمرو عبيد (القاهرة) 

تعود بطولات الدوري للانطلاق مجدداً، بعد فترة التوقف الدولية، ولا يزال الصراع شرساً على أغلب البطولات والألقاب، خاصة جوائز الهدافين، المحلية والقارية، وعُرِفَت جائزة هدف الموسم في الدوري الإنجليزي قديماً باسم، جائزة بي بي سي لأفضل هدف، وبدأت هذه الجائزة في موسم 1970-1971، ولم تتوقف على الإطلاق خلال ما يقارب 50 عاماً حتى الآن، وشاركت الجماهير عبر التصويت خلال كثير من المواسم في اختيار هدف الموسم الإنجليزي، قبل أن يتم تعديل أسلوب الاختيار بعد ذلك، ومن جهة أخرى، بدأت رابطة الدوري الإنجليزي الرسمية في اختيار هدف الموسم في «البريميرليج» منذ 5 سنوات، حيث حصد الألماني إيمري تشان الجائزة الأولى في موسم 2016-2017، عندما كان يلعب في صفوف ليفربول، ثم شهدت النسخة التالية فوز المغربي سفيان بوفال لاعب ساوثهامبتون، تلاه الإنجليزي الوحيد الذي حصد تلك الجائزة، أندروس تاونسند، بقميص كريستال بالاس، قبل أن يفوز بها الكوري، سون هيونج مين، بهدفه الرائع مع توتنهام في شباك بيرنلي، خلال الموسم الماضي.

  • شاهد رياضة.. ركلة الحصان!
    شاهد رياضة.. ركلة الحصان!

 


ولم يكن الهدف الذي حصد الجائزة في نسختها الأولى عام 1971، هدفاً عادياً، بل كان فريداً من نوعه، خلال مواجهة جمعت بين فريقي كوفنتري وإيفرتون، وكانت مذاعة تلفزيونياً بعد اختيارها كأهم مباراة في اليوم، وشهدت المباراة تسجيل إيرني هانت مهاجم كوفنتري الهدف الأفضل في ذلك الموسم، بلعبة أُطلِق عليها اسم، «ركلة الحصان»، حيث حصل كوفنتري على ركلة حرة غير مباشرة قريبة من منطقة جزاء إيفرتون، فقام ويلي كار، بوضع الكرة بين قدميه، وركلها على طريقة الحصان، لترتفع قليلاً وينقض عليها هانت ويسددها فوق الحائط البشري لتسكن الشباك، ويُذكَر أن هانت كان لاعباً في صفوف إيفرتون حتى عام 1968، قبل أن ينتقل إلى كوفنتري، ويلعب له لمدة 5 سنوات، ورغم تسجيل هانت أكثر من 170 هدفاً مع جميع الفرق التي لعب لها، إلا أن هذا الهدف بقي خالداً في تاريخه، بعدما منحه أول جائزة لأجمل هدف في «البريميرليج» قبل نصف قرن من الزمن.