ميامي (أ ف ب) 

سجلت مفاجأتان من العيار الثقيل في ربع نهائي دورة ميامي الأميركية للرجال والسيدات، بخروج المصنف الأول والمصنفة ثانية في كل فئة، بسقوط الروسي دانييل مدفيديف أمام الإسباني روبرتو باوتيستا أجوت 4-6 و2-6، واليابانية نعومي أوساكا أمام اليونانية ماريا سكاري صفر-6 و4-6.
وأثبت أجوت أنه العقدة المستعصية لمنافسه الروسي لأنه حقق عليه الفوز للمرة الثالثة في ثلاث مباريات جمعت بينهما حتى الآن.
ودخل مدفيديف المباراة، وهو مرشح لبلوغ نصف النهائي، ومتابعة عروضه القوية، منذ مطلع الموسم الحالي، حيث بلغ نهائي بطولة أستراليا المفتوحة أولى البطولات الأربع الكبرى في «الجراند سلام» وتوج بطلاً لدورة مرسيليا الفرنسي، ليرتقي إلى المركز الثاني في التصنيف العالمي للاعبين المحترفين.
ويلتقي باوتيستا أجوت في الدور التالي مع الإيطالي يانيك سينر الفائز على الكازخستاني ألكسندر بوبليك 7-6 و6-4.
في المقابل، أنهت ساكاري المصنفة 25 عالمياً سلسلة من 23 انتصاراً لأوساكا المصنفة ثانية، وأقصتها من ربع نهائي دورة ميامي، ثانية دورات الألف نقطة لدى السيدات، بفوزها عليها 6-صفر و6-4.
وكانت المرة الأولى التي تخسر فيها أوساكا المتوجة في أستراليا المفتوحة الشهر الماضي، مجموعة بستة أشواط نظيفة منذ سقوطها أمام الإسبانية سارا سوريبيس تورمو 6-صفر، 6-3 في فبراير 2020 في «كأس بيلي جين كينج» المخصصة لمنتخبات السيدات، والتي كانت تعرف سابقاً تحت مسمى كأس الاتحاد، حيث حققت بعد تلك المباراة بالذات 23 انتصاراً متتالياً. 
وفازت اليونانية بـ26 نقطة في المجموعة الأولى التي أنهتها في غضون 21 دقيقة، مقابل ثماني فقط لأوساكا، فيما لم تحقق اليابانية الباحثة عن لقب أول في ميامي أي ضربة رابحة.
نجحت أوساكا حاملة لقب أربع بطولات «جراند سلام» في التقدم بثلاثة أشواط نظيفة في المجموعة الثانية، إلا أن اليونانية عادت من بعيد.
وقالت ساكاري بعد الفوز: «أنا سعيدة جداً، إنها بطلة رائعة، كلنا نعرف ذلك، أنا عاجزة عن التعبير، لا أملك الكلمات».
وعن العوامل التي ساعدتها في المباراة، قالت ساكاري: «الفوز في ربع النهائي، بعد أن أنقذت ست كرات حاسمة ساعدني كثيراً»، مضيفة: «المحافظة على إرسالي عندما كنت متأخرة 4-1 وكسر إرسالها أيضاً، آمنت بنفسي وسددت كرات جيدة».
وتلتقي ساكاري «25 عاماً» التي خاضت ربع النهائي في ميامي للمرة الأولى في مسيرتها في المربع الذهبي، مع الكندية بيانكا أندرييسكو الفائزة على الإسبانية سوريبيس تورمو 6-4 و3-6 و6-3.
وكانت ساكاري عبرت إلى ربع النهائي بعد سيناريو جنوني، حيث أنقذت ست نقاط حاسمة للمباراة أمام الأميركية جيسيكا بيجولا، قبل أن تنهيها لمصلحتها 6-4، 2-6، 7-6 بعد ساعتين و38 دقيقة.
وهذا الفوز الثاني لساكاري على حساب أوساكا في خامس مواجهة بينهما مقابل ثلاث للأخيرة.
وحققت اليونانية انطلاقة مدوية للمباراة، كاسرة إرسال منافستها ثلاث مرات في المجموعة الأولى قبل أن تنهيها نظيفة، إلا أن بداية المجموعة الثانية شهدت سيناريو مختلفاً، حيث كسرت أوساكا إرسال منافستها في الشوط الثاني، قبل أن تتقدم بثلاثة أشواط نظيفة.
لكن اليونانية الباحثة عن لقب ثانٍ فقط في مسيرتها الاحترافية لم تستسلم، وردت التحية لليابانية في الشوط السابع لتقلص الفارق إلى 4-3، قبل أن تكسر إرسال أوساكا مجدداً في الشوط التاسع وتنهي المباراة على إرسالها.
وأنهت ساكاري المباراة مع 22 ضربة رابحة مقابل خمس فقط لأوساكا كانت جميعها في المجموعة الثانية، فيما ارتكبت الأولى 22 خطأ مباشراً مقابل 23 لليابانية.
وبهذه الخسارة، فشلت أوساكا في سعيها لاستعادة المركز الأول في التصنيف العالمي للاعبات المحترفات، والذي سيبقى في حوزة الأسترالية أشلي بارتي.
واعترفت بارتي بأن السباق نحو صدارة التصنيف العالمي قد يكون أثر عليها في مباراتها ضد ساكاري بقولها: «عندما جلست هنا في آخر مؤتمر صحفي، لم أكن أفكر صراحة بالتصنيف، لكن أحد الصحفيين تطرق إلى هذه المسألة، وربما بدأت أفكر بذلك، ووضعت لا شعورياً بعض الضغوطات على نفسي، لكن حتى لو حصل هذا الأمر كان يتعين علي أن أتخطاه».
وختمت: «على العموم قدمت أداءً ضعيفاً».