الأربعاء 10 أغسطس 2022 أبوظبي الإمارات
مواقيت الصلاة
عدد اليوم
عدد اليوم
الرياضي

شاهد رياضة.. مُروّض الكرة!

شاهد رياضة.. مُروّض الكرة!
26 مارس 2021 13:55

عمرو عبيد (القاهرة) 

تمتلئ خزانة ملابس ليو ميسي الخاصة بقمصان اللاعبين، الذين بادلهم «أسطورة برشلونة» بقميصه عبر سنوات كثيرة، ومن المعروف عن «البرغوث» أنه لا يطلب الحصول على قميص لاعب آخر، لأن الكل يتسابق لنيل تلك الجائزة الثمينة في عالم كرة القدم، باقتناء قميص «ساحر الأرجنتين»، الذي يراه كثيرون أفضل من لمس الكرة عبر التاريخ، ورغم ذلك، يبقى هناك أسطوري آخر، واحد فقط، طلب منه ليو الحصول على قميصه، قبل 16 عاماً، والمثير أنه كان نجماً في صفوف الغريم الأزلي، ريال مدريد، ولم يكن سوى «الأيقونة الفرنسي»، زين الدين زيدان، وطلب منه ليو الصغير وقتها، الحصول على قميصه خلال «كلاسيكو» عام 2005.
وإذا كان مقعد زيزو الفني مهدداً في ريال مدريد حالياً، فإنه قادر على تجاوز العقبات والاحتفاظ بمنصبه، خاصة حال نجاحه في اقتناص لقب «الليجا» أو «الشامبيونزليج»، مثلما كان مبدعاً في تخطي العراقيل داخل الملعب، بمهاراته الفائقة غير المحدودة، وقدرته على تنفيذ المراوغات الخيالية، والمرور من أي عدد من اللاعبين، وبجانب تمريراته الحريرية المتقنة بدرجات غير عادية، كان زيزو يستطيع ترويض الكرة في أي وضع تشريحي، مهما بلغت صعوبة التمريرة أو سوء حالتها، وبدا أحياناً أن الكرة تلتصق بقدم الفرنسي الأسطوري.
ورغم المقولة الشهيرة التي تشير إلى أن سرعة الكرة تسبق أي لاعب، إلا أن تفكير زيدان كان يسبق سرعة الكرة، وهو ما كان يساعده على ترويضها وتطويعها حسب رغبته، بلمسات بارعة نادرة، إذ كان يتسلمها بمراوغة أو مرور أو مداعبة لها، في آن واحد، ويبقى هدفه الخارق في شباك ليفركوزن الألماني، خلال نهائي دوري الأبطال عام 2002، مثالاً خالداً لتلك المهارة الفذة، عندما تسلم كرة روبرتو كارلوس العرضية، مسدداً إياها هوائية قبل أن تصل إلى الأرض، من لمسة واحدة، بوضع تشريحي صعب، بقدمه اليسرى، لتسكن المرمى وتمنح «الملكي» لقب البطولة، الوحيدة لزيدان في تاريخه بـ«الشامبيونزليج».

جميع الحقوق محفوظة لصحيفة الاتحاد 2022©