غرناطة (رويترز) 

انتابت إسبانيا نوبة غضب من غياب حكم الفيديو المساعد، بعد التعادل 1-1 مع اليونان، في افتتاح مباريات المجموعة الثانية بتصفيات كأس العالم لكرة القدم 2022، وتقام تصفيات كأس العالم من دون حكم الفيديو المساعد، رغم اعتماده في أغلب البطولات الأوروبية الكبرى.
وشعر لاعبو إسبانيا أن قرار الحكم ماركو جيدا باحتساب ركلة جزاء على المدافع إنيجو مارتينيز في الدقيقة 56، عندما كانت النتيجة 1-صفر كان خاطئاً.
وأظهرت الإعادة التلفزيونية وجود احتكاك بين مدافع بيلباو، الذي شارك في بداية الشوط الثاني بدلاً من سيرجيو راموس، مع جيورجوس ماسوراس.
ونفذ أنستاسيوس باكاسيتاس ركلة الجزاء بنجاح ليمنح اليونان تعادلاً مفاجئاً.
وقال مارتينيز «بالتأكيد أنا غاضب، إنها لحظة تكلفك الكثير، لسنا سعداء بالتعادل، ولو كان هناك حكم الفيديو المساعد لاختلف الأمر، وإنه تدخل طبيعي ووصلت إلى الكرة، ولم أستطع التوقف، سحبت ساقي على الفور، ولم أقصد الاحتكاك مع ماسوراس».
وأضاف «كان ذكياً وسقط على الأرض، ومن الغريب أن الحكم احتاج إلى بعض الوقت لاحتساب ركلة الجزاء، كانت لحظة حاسمة في المباراة».
ولم يكن زميله ماركوس يورينتي سعيدا بالقرار، وقال: لا أعتقد أنها كانت ركلة جزاء، بوجود حكم الفيديو المساعد لما احتسبت هذه الركلة».