الأربعاء 17 أغسطس 2022 أبوظبي الإمارات
مواقيت الصلاة
عدد اليوم
عدد اليوم
الرياضي

فرانس فوتبول: يوفنتوس لم يعد من «كبار أوروبا»!

رونالدو يفشل في إنقاذ اليوفي
10 مارس 2021 10:40

أنور إبراهيم (القاهرة)

تلقى يوفنتوس الإيطالي «ضربة موجعة»، على ملعبه بمدينة تورينو، وفشل في مواصلة المنافسة على دوري الأبطال «الشامبيونزليج» للموسم الرابع على التوالي، بعد أن نجح بورتو البرتغالي «المقاتل»، وبعشرة لاعبين فقط منذ الدقيقة 54، في الصمود حتى الشوطين الإضافيين، وتأهل إلى دور الثمانية في نهاية المطاف، رغم الخسارة 2-3، بعد أن كان فاز في مباراة الذهاب 2-1. 
وكتبت مجلة «فرانس فوتبول» عبر موقعها الإلكتروني تقول: لم يعد «السيدة العجوز» من كبار أوروبا، ولم يكن فريق أندريا بيرلو هو الأفضل في المباراة التي تألق فيها جميع لاعبي الفريق البرتغالي، ونجحوا في انتزاع بطاقة التأهل إلى ربع نهائي البطولة. 
وأضافت: إذا كان سوء الحظ صادف كوادورادو في التسديدة التي اصطدمت بالعارضة في الدقيقة 93، وكانت كفيلة بإنهاء المباراة لمصلحة اليوفي، فإن المهاجم البرتغالي ماريجا كان بإمكانه أن ينهي المباراة أيضاً قبلها في الدقيقة 85 بضربة رأس تصدى لها تشيزني حارس يوفينتوس. 
وقالت: الفائز الأكبر في المباراة هو سيرجيو أوليفيرا صاحب هدفي فريقه الأول من ركلة جزاء، والثاني من ضربة حرة مباشرة من مسافة 25 متراً أسكنها شباك تشيزني، بعد أن مرت زاحفة من تحت يديه. 
ووصفت المجلة كريستيانو رونالدو الذي كان بعيداً عن مستواه، بأنه كان أشبه برجل إنقاذ جنحت سفينته، فأشرفت على الغرق، واكتفى بصيحات الاحتجاج والاعتراض على قرارات حكم المباراة.
وقالت: فشل «الدون» في تحقيق ما جاء من أجله إلى «السيدة العجوز»، وهو الفوز بدوري الأبطال، ولم تنجح كلمات مديره الفني بيرلو في تحفيزه قبل المباراة، والتي قال فيها: مثل هذه المباريات «صنعت من أجل رونالدو»، ولكن كانت النتيجة أن رونالدو المتخصص في قلب المواقف الصعبة، مثلما فعل قبل عامين في نفس البطولة ضد أتليتكو مدريد، عندما خسر اليوفي 2-صفر في مدريد، ولكن رونالدو قلب الهزيمة إلى فوز بثلاثة أهداف بتوقيعه، ليصعد «اليوفي» وقتها إلى دور الثمانية، ولكن هذه المرة لم ينجح «فتى ماديرا» الذهبي في تلبية طموحات فريقه مثلما فعل من قبل.
 
 

جميع الحقوق محفوظة لصحيفة الاتحاد 2022©