رضا سليم (دبي)
لا يزال «نزال القرن» الذي جمع بين محمد علي كلاي وجو فريزر يحتفظ بمكانه وسط الأحداث الرياضية على مر العصور، ولا يزال عالقاً في ذاكرة الجماهير وصامداً أمام العديد من نزالات الملاكمة، رغم مرور 50 عاماً على الحدث.
يتذكر العالم يوم 8 مارس 1971، عندما واجه محمد علي كلاي بطل العالم للوزن الثقيل وصاحب السجل الخالي من الخسارة، منافسه فريزر قبل 50 عاماً، تحت شعار «نزال القرن» والذي أقيم في حلبة ماديسون سكوير جاردن في نيويورك.
شهد النزال أول خسارة للبطل العالمي كلاي، وجاءت الخسارة بقرار أغلبية الحكام، وهو ما جعل الحدث عالقاً في أذهان الكثيرين من عشاق «الفن النبيل» رغم مرور نصف قرن، ويتصدر القمة في أحداث الملاكمة العالمية على مر التاريخ.
كان كلاي حينها عائداً من جديد إلى حلبات الملاكمة بعد توقف استمر لأكثر من 3 أعوام بسبب القضايا القانونية التي طاردته لعدة سنوات، وحصل كل ملاكم في النزال على 2.5 مليون دولار، وهو رقم غير مسبوق في التاريخ، مع دخول نظام الدفع مقابل المشاهدة.
وقال بوب آرم مروج مباريات الملاكمة الشهير الذي كان حاضراً المباراة التي استمرت 15 جولة: «كانت ليلة ساحرة لن أنساها ما حييت، وكانت أكبر مباراة ملاكمة، إن لم يكن أكبر حدث رياضي».
استعاد كلاي لقبه في نزال انتهى بالضربة القاضية في الجولة الثامنة أمام جورج فورمان، الذي كان فريزر قد خسر لقبه معه في عام 1973 في كينشاسا عاصمة زائير «جمهورية الكونغو الديمقراطية حالياً» في 30 أكتوبر 1974.
وتعد لقاءات محمد علي كلاي وجو فريزر الأكبر في تاريخ اللعبة، حيث التقى البطلان بعد «نزال القرن» مرتين، وفاز كلاي فيهما، حيث كان الأول في نيويورك عام 1974 وأنهاه لصالحه في الجولة 12، والثاني في الفلبين في أكتوبر 1975 وفاز بالضربة القاضية. 
وفاز كلاي بالميدالية الذهبية للوزن الثقيل في أولمبياد روما عام 1960 ولُقب بـ«الملاكم الأعظم»، بعدما هزم سوني ليستون في عام 1964 ليفوز بأول لقب عالمي، ثم أصبح أول ملاكم ينال اللقب ثلاث مرات منفصلة، وتوفي عام 2016.
وسطر فريزر تاريخاً كبيراً في الملاكمة، بعدما حقق لأميركا الميدالية الذهبية في الوزن الثقيل في أولمبياد طوكيو في 1964، واحتفظ بلقب العالم لهذا الوزن في الفترة بين 1970 و1973، وتوفى في نوفمبر 2011 عن 67 عاماً بعد إصابته بسرطان الكبد.