أنور إبراهيم (القاهرة)

ما يحدث للبلجيكي إيدن هازارد منذ حضوره إلى ريال مدريد قبل أكثر من عام ونصف العام، أصبح «قصة مؤلمة» تتكرر أحداثها من وقت لآخر، فلم يكد يبدأ مؤخراً تدريبات العودة للملاعب، إلا وإذا به يسقط مجدداً مصاباً في نفس مكان إصابته القديمة، ما أحدث ارتباكاً بالنسبة للبرنامج الحالي لإعادة تأهيله.
وغاب هازارد عن الفريق بسبب إصابة عضلية شديدة، وعندما اقترب من الشفاء منها، والسماح له بتدريبات الكرة منذ 21 فبراير الماضي، جاءت الانتكاسة الجديدة لتزيد حالة الغموض، فيما يتعلق بإمكانية عودته سريعاً.
وذكرت صحيفة «ماركا» أن مشكلة هازارد الجديدة عبارة عن ألم متوسط الشدة في العضلة المصابة، ما أجبر الجهاز الفني بقيادة الفرنسي زين الدين زيدان، على وقف برنامج عودته.
وقالت الصحيفة: إن هازارد ربما يمكنه العودة، قبل مواجهة أتلانتا بيرجامي الإيطالي في إياب دور الـ 16 لدوري الأبطال الأوروبي، والمقرر لها 16 مارس الجاري في مدريد، ولكن الحقيقة المرة - والكلام للصحيفة- هي أن زيدان اعتاد على الحياة، من دون وجود نجمه البلجيكي لاعب تشيلسي السابق، ولن يجازف بضمه إلى قائمة الفريق، إلا إذا كان سليماً 100%، ولو ثبت ذلك قبل مباراة أتلانتا، فسوف يلعب.
وتابعت الصحيفة: إن هازارد الذي يستحق لقب «الصديق الدائم للإصابات»، يقسم وقته حالياً بين تدريبات العلاج الطبيعي في «الجيم»، وبين تدريبات اللياقة البدنية على أرض الملعب. 
وكان الريال حقق فوزاً صعباً على أتلانتا في مباراة الذهاب، بهدف رائع سجله المدافع الفرنسي فيرلان ميندي، ما يشير إلى أن مباراة العودة في مدريد ستكون متكافئة، ومن الصعب التكهن بنتيجتها.