باريس (أ ف ب) 

وضع مانشستر يونايتد وتوتنهام الإنجليزيان قدماً في الدور ثمن النهائي من الدوري الأوروبي لكرة القدم «يوروبا ليج» بفوزين «خارج الديار»، في ذهاب الدور الـ 32 على ملعبين محايدين برباعية نظيفة للأول على ريال سوسيداد الإسباني، و4-1 للثاني على فولفسبيرج النمساوي. 
وخاض اليونايتد وسوسيداد المباراة على ملعب «أليانز ستاديوم» الخاص بنادي يوفنتوس الإيطالي في مدينة تورينو، بقرار من الاتحاد الأوروبي للعبة الذي نقل أيضاً مواجهة توتنهام وفولفسبيرج إلى ملعب «بوشكاش أرينا» في بودابست بسبب منع الضيوف القادمين من إنجلترا دخول البلدين، بسبب القيود المتعلقة بالحد من تفشي فيروس كورونا. 
وسجل أهداف «اليونايتد» الذي تأهل إلى البطولة الأوروبية الرديفة، بعد أن حل ثالثًا في مجموعته في دوري الأبطال، خلف باريس سان جيرمان الفرنسي ولايبزج الألماني، البرتغالي برونو فرنانديز «27 و58»، ماركوس راشفورد «64» والويلزي دانيال جيمس «90». 
وكان روبرتو أوليبا مدير كرة القدم في سوسيداد انتقد قرار الاتحاد الأوروبي، إذ رأى أنه من غير العدل أن يلعب فريقه مباراة الإياب الأسبوع المقبل في مانشستر «لا يبدو الأمر منطقياً بالنسبة لي أن يلعب الفريق المضيف على أرض محايدة، وكضيف، أن نلعب هناك في مانشستر، وأريد أن نلعب مباراة الإياب أيضاً على ملعب محايد، أو أن يعمد الاتحاد الأوروبي إلى تعيين ملعب واحد لخوض مباراة واحدة كما فعل الموسم الماضي. 
وكان فريق المدرب النرويجي أولي جونار سولسكاير تأهل في الموسم الماضي إلى المربع الذهبي من المسابقة الأوروبية «خسر أمام إشبيلية 1-2»، والتي أقيمت منافستها في ألمانيا، وفق نظام خروج المغلوب بعد مباراة واحدة، وذلك بعد استئناف المباريات إثر توقف قسري بسبب جائحة «كوفيد-19». 
ويمر «اليونايتد» ثاني ترتيب الدوري الممتاز بفترة حذرة، حيث تعادل في مباراتيه الأخيرتين في «البريميرليج» أمام مضيفه وست بروميتش وصيف متذيل الترتيب 1-1، وقبلها على أرضه أمام إيفرتون 3-3، تخللهما فوز صعب بعد التمديد على وستهام في الدور الخامس من الكأس المحلية. 
وقطع توتنهام خطوة كبيرة نحو الدور ثمن النهائي باكتساحه فولفسبيرج 4-1 على ملعب «بوشكاش أرينا» في العاصمة المجرية بودابست بسبب التدابير المتخذة من حكومة فيينا للحدّ من تفشي فيروس كورونا. 
ويمر توتنهام بفترة صعبة إثر سلسلة من النتائج السيئة، حيث خسر في خمس من مبارياته الست الأخيرة، ما ضاعف الضغوطات على مدربه البرتغالي جوزيه مورينيو الفائز بمسابقة «يوروبا ليج» مرتين في السابق مع اليونايتد وبورتو البرتغالي. 
وسجل أهداف سبيرز المتألق الكوري الجنوبي سون هوينج-مين برأسية منخفضة بعرضية من الويلزي جاريث بيل «13»، قبل أن يسجل الأخير الثاني، بعد مراوغة جميلة على يمين المنطقة، قبل أن يسدد بيسراه من زاوية ضيقة «28»، والبرازيلي لوكاس مورا الذي قام بمجهود فردي رائع على الطرف الأيسر، وتوغل الى داخل المنطقة، مراوغاً الدفاع ومسدداً كرة زاحفة «34»، قبل أن يضيف مواطنه كارلوس فينيسيوس الأخير «88». 
فيما أحرز مايكل ليندل هدف فولفسبيرج الوحيد من ركلة جزاء «55».
فيما تعثر ثالث ممثلي إنجلترا ليستر سيتي بتعادل سلبي مع مضيفه سلافيا براغ التشيكي.