أنور إبراهيم (القاهرة)

كشفت صحيفة «ديلي ميل» الإنجليزية، النقاب عن أن إدارة توتنهام هوتسبير، على استعداد لبيع نجمها وهدافها الأول هاري كين، خلال «الميركاتو الصيفي» القادم، وقبل 3 سنوات من نهاية عقده في 2024، ولكن دانييل ليفي رئيس النادي، اشترط في الوقت نفسه الحصول على مبلغ 173 مليون يورو، مقابل الاستغناء عنه للنادي الذي يرغب في شرائه. 
وقالت الصحيفة إن هذا القرار يستهدف إنعاش خزينة النادي اللندني، والتخلص في الوقت نفسه من الراتب الضخم الذي يحصل عليه كين «920 ألف يورو شهرياً».
وعلقت الصحيفة على ذلك بقولها: لو تحقق البيع، فإن توتنهام سيخسر النجم الأول والمحرك للفريق، والذي كان حاسماً 35 مرة «ما بين تسجيل وصناعة» في 32 مباراة بمختلف المسابقات هذا الموسم.
وأشارت الصحيفة إلى إن مانشستر سيتي ومانشستر يونايتد هما الفريقان الوحيدان في الدوري الإنجليزي «البريميرليج» اللذين يمكنهما الوفاء براتب كين الكبير، ولكنهما لن يوافقا بأي حال على المبلغ الذي تطلبه إدارة توتنهام ثمناً للنجم الدولي الإنجليزي.
وأشارت الصحيفة إلى إن «اليونايتد» يبحث عن رأس حربة صريح أصغر سناً من الأوروجواياني إدينسون كافاني، وإن «السيتي» يبحث عن بديل للأرجنتيني أجويرو رأس الحربة، الذي كبر في السن، أو جابرييل خيسوس الذي لم يسجل هذا الموسم سوى 4 أهداف فقط في «البريميرليج».
وفي حالة نجاح توتنهام بيع كين بالسعر الذي يطلبه رئيس النادي، فإن النجم الدولي الإنجليزي سيكون ثالث أغلى لاعب في العالم بعد البرازيلي نيماردا سيلفا الذي انتقل من برشلونة إلى باريس سان جيرمان مقابل 222 مليون يورو، والفرنسي الشاب كيليان مبابي الذي اشتراه النادي نفسه بمبلغ 180مليون يورو في 2017.