معتصم عبدالله (دبي)

استعاد النصر ذاكرة الفوز الغائبة في الجولات الثلاث الماضية «أطول سلسلة نتائج سلبية في مشوار الفريق» بفوز مثير أمام ضيفه خورفكان 2-1 في افتتاح الجولة 15 لدوري الخليج العربي، وبحضور الأرجنتيني رامون دياز المدرب الجديد للعميد الذي تابع المباراة من المدرجات قبل تسلمه المهمة رسمياً خلفاً للكرواتي كرونسلاف جوريتش المقال والغائب عن مباراة الليلة بداعي الظروف الصحية.
وانتظر الفريقان حتى الحصة الثانية لبداية «المتعة التهديفية» بعدما افتتح «المتخصص» توزي التسجيل من تسديدة صاروخية من خارج المنطقة في الدقيقة 72، قبل أن يستغل «النسور» وللمرة الأولى ركلة حرة للتسجيل بوساطة البرازيلي دودو في الدقيقة 86.
وحسم الوافد الجديد الجزائري مهدي عبيد المنضم حديثاً للنصر المباراة بتسجيله هدف الفوز في الدقيقة 3+90 من تسديدة مباغتة من خارج المنطقة في ظهوره الأول مع الفريق، ليرفع «العميد» رصيده إلى 27 نقطة في المركز الرابع «مؤقتاً»، فيما بقي خورفكان في المركز الحادي عشر برصيد 15 نقطة.

رائد البلوشي: رغبة لاعبي «العميد» حسمت مباراة خورفكان
عبر رائد البلوشي المدرب المواطن المساعد لفريق النصر والذي قاد «العميد» لفوز ثمين على حساب ضيفه خورفكان 2-1 ضمن الجولة 15 لدوري الخليج العربي، عن سعادته في تحقيق فوز ثمين، وقال «توفقنا في النتيجة والفريق قدم مباراة جيدة في ظل إصرار ورغبة اللاعبين لتحقيق نتيجة إيجابية أمام منافس يستحق بدوره التهنئة على ما قدمه في المباراة»، لافتاً إلى أن احترام المنافس مثل الخطوة الأولى في تحقيق الانتصار.
وحول تأثير قرار تغيير الجهاز الفني بإقالة الكرواتي كرونسلاف مقابل التعاقد مع الأرجنتيني رامون دياز، أوضح «تغيير الأجهزة الفنية وارد في أي فريق، والأجواء عموماً كانت إيجابية في غرف الملابس، أعتقد أننا أكملنا المهمة على الوجه المطلوب واللاعبون لم يقصروا في تقديم أداء جيد، ونأمل أن يكون التغيير إيجابياً وينعكس على الفريق بشكل أفضل مستقبلاً».
يذكر أن النصر أعلن عن التعاقد مع المدرب المواطن علي حسن كمدرب مساعد للأرجنتيني دياز المدير الفني الجديد للعميد.

كايو: لم نخسر لغياب التركيز أمام النصر
رفض البرازيلي كايو زاناردي مدرب خورفكان إلقاء اللائمة في خسارة فريقه أمام مضيفه النصر 1-2 ضمن الجولة 15 لدوري الخليج العربي، على غياب التركيز، مشدداً على أن الإرهاق ربما لعب دوراً ضئيلاً في نتيجة المباراة، وقال «كنا ندرك مسبقاً صعوبة المباراة في ظل المعرفة الجيدة للفريقين ببعضهما البعض».
وأضاف: «غابت الفرص في الشوط الأول، وحاولنا إغلاق المساحات في الحصة الثانية قبل أن ينجح المنافس في التسجيل من ركلة ركنية، وسعينا لإدراك التعادل وترجمنا واحدة من بين ثلاثة فرص للتسجيل، لنعود ونستقبل الهدف الثاني من تسديدة من خارج منطقة الجزاء في الوقت بدل الضائع».
وتابع «الفريقان لعبا بتنظيم دفاعي جيد، ولكن الحظوظ كانت متساوية، وعلينا إكمال المشوار بذات المستوى واللعب بتركيز أكبر في المباريات المقبلة».