رضا سليم (دبي) 
فتحت كرة اليد الشرقاوية ملف البطولات لموسم 2020-2021، بالتتويج بكأس الإمارات للرجال للمرة الخامسة ليواصل الشرقاوية السيطرة على الألقاب، ليس فقط على مستوى الرجال، بل أيضاً على مستوى المراحل السنية، في المواسم الماضية ورغم أن الشارقة فاز بكأس رئيس الدولة قبل هذه البطولة، فإنها كانت مؤجلة من الموسم الماضي بسبب كورونا.
 المثير أن الملك الشرقاوي حصد البطولة بعد الخسارة أمام شباب الأهلي بنتيجة 24-25، إلا أنه انتزع اللقب بفارق الأهداف عن العين وشباب الأهلي طبقاً للترتيب في الدور النهائي للبطولة التي أقيمت بنظام دوري من دور واحد، وهي أول خسارة للشارقة أمام شباب الأهلي منذ مواجهة الفريقين في الدور الأول موسم 2018، فيما تعد الخسارة الأولى للفريق من الموسم الماضي بالدور التمهيدي بكأس صاحب السمو نائب رئيس الدولة على يد الوصل 22-27 يوم 10 ديسمبر 2019 بصالة الملك الشرقاوي؛ أي أن الفريق لم يخسر في أية مباراة في كل البطولات طوال 376 يوماً، وهي الخسارة التي أبعدته عن صدارة المجموعة، حيث كان نظام البطولة تأهل أول كل مجموعة إلى النهائي وفاز بها شباب الأهلي.
 وتعد أول ألقاب الموسم للملك الشرقاوي استمراراً لما حققه في الموسم الماضي، بعدما حصد درع الدوري وكأس السوبر وكأس رئيس الدولة، بجانب فوز بكأس السوبر الإماراتي البحريني وحصوله على برونزية آسيا للأندية.
 في الوقت نفسه، سيطر خروج شباب الأهلي من الصالة، عقب انتهاء المباراة دون استلام ميداليات المركز الثالث، على أجواء النهائي ومراسم التتويج، وذلك اعتراضاً على قرار الاتحاد باعتبار الفريق خاسراً أمام العين بسبب خطأ فني ومشاركة لاعب مقيم إضافي، وهي الخسارة التي حرمته من التتويج بالبطولة، على الرغم من أنه كان فائزاً على العين في المباراة.
 وأكد ناصر الحمادي أمين عام الاتحاد، أن لوائح المسابقات واضحة أمام الجميع وسهل تفسيرها طبقاً للحالة، وعندما يتم تسجيل لاعب مقيم أكثر من العدد المسموح، فهو مخالفة وهناك ضوابط في اللائحة، والعقوبات واضحة، مشيراً إلى أنه في حالة مباراة العين والجزيرة في نفس البطولة لم يكن هناك نص في اللائحة، وهو ما استوجب إعادة المباراة بسبب خطأ في التسجيل، ولكن في حالة شباب الأهلي الخطأ واضح أمام الجميع.