مصطفى الديب (أبوظبي)
منذ 10 سنوات بالتمام والكمال، حصل السنغالي سانجاهور مهاجم بني ياس على لقب هداف دوري الخليج العربي، بتسجيله 18 هدفاً، على مدار الموسم، والآن يعيد البرازيلي بيدرو «السماوي» إلى ذاكرة الهدافين مرة أخرى، حيث ينافس على اللقب بقوة وشراسة، باحتلاله «الوصافة»، بعد نهاية الدور الأول، وأحرز 10 أهداف من 13 مباراة، بفارق هدف عن مواطنه ويلتون سواريز مهاجم الشارقة.
ويسير بيدرو بمعدل رائع لخطف لقب هداف البطولة، خاصة أنه يسجل 0.77 هدف في المباراة، مقابل 0.87 هدف لويلتون.
ولا تتوقف ذاكرة التفوق «السماوي» عند أهداف بيدرو فقط، خاصة أن اللاعب البرازيلي يتفوق على لاعبين عدة من طراز فريد، أمثال تيجالي ثاني الهدافين التاريخيين للبطولة، وكذلك كايو لاعب العين، وكايو الوصل، وكذلك علي مبخوت «قناص» الجزيرة، ثالث الهدافين التاريخيين للدوري، وهو ما قام به سانجاهور منذ 10 سنوات، بالتفوق على مجموعة من «القناصين»، أمثال البرازيلي فرناندو بيانو الذي حصد لقب الدوري مع الوحدة.

وجاء تفوق سانجاهور وقتها بسبب وجود جيل ذهبي لـ «السماوي» ضم «كوكبة» من اللاعبين المتميزين الذين مثلوا قوة كبيرة للفريق، وكانوا سبباً في تفوق المهاجم السنغالي، خاصة في ظل القدرة الفائقة في صناعة العرضيات، واستغلال براعة سانجاهور في هز الشباك بضربات الرأس.
ويتشابه بيدرو وسانجاهور في قوة ضربات الرأس والألعاب الهوائية واستخلاص الكرة وعدم ضياعها، بجانب طول القامة، حيث بلغ المهاجم السنغالي 188 سم، وبيدرو 183 سم.