مصطفى الديب (أبوظبي)

انتهى الدور الأول من دوري الخليج العربي وحلق الشارقة بلقب بطل الشتاء، لكن رغم أن «الملك» في صدارة النقاط، فإنه ليس في الصدارة على صعيد قوة الدفاع، حيث إن بني ياس يعتلي الصدارة بدفاع حديدي بعد أن تلقى مرماه عشرة أهداف فقط في 13 مباراة، بمعدل 76 من مائة هدف في المباراة الواحدة.
ويعود الفضل في قوة دفاع السماوي إلى عدة عوامل، أهمها التفاهم الكبير بين لاعبيه وحسن توظيف المدرب إيسايلا للاعبيه، إلا أن العامل الأهم هو وجود الصربي ساشا صمام أمان السماوي، كما شكل عدد من اللاعبين الصرب نقلة نوعية على الصعيد الدفاعي في دورينا منذ الموسم الماضي، وتحديداً الثنائي ساشا مع بني ياس وميلوس مع الجزيرة، لتكون البصمة الصربية وراء الدفاع الحديدي لبني ياس، وكذلك قوة دفاع الجريرة، حيث إن دفاع «فخر أبوظبي» كان في وصافة الترتيب بعد السماوي قبل لقاء خورفكان الأخير، ولم يسكن مرماه إلا 11 هدفاً في 12 مباراة، ولكن جاءت خسارة خورفكان لتعيده للترتيب الرابع في قائمة أقوى دفاع في دوري الخليج العربي، ولكن يبقى ميلوس رقماً صعباً على صعيد المدافعين، لا سيما وأنه يتميز أيضاً بقوة ودقة التسديد، وسجل ثلاثة أهداف رائعة من تسديدات بضربات ثابتة خلال الدور الأول.