منير رحومة (دبي) 

شهدت الأيام الأولى للانتقالات الشتوية، نشاطاً ملحوظاً داخل شباب الأهلي، بفضل امتلاكه عدداً كبيراً من اللاعبين المميزين، والعديد من المواهب الذين لم يحصلوا على فرصة اللعب والمشاركة خلال الدور الأول للدوري. 
وتلقت إدارة «الفرسان» العديد من طلبات الاستعارة من أندية أخرى، خاصة من فرق أسفل الترتيب، وبعد انتقال إسماعيل الحمادي إلى خورفكان، وسعود عبدالرزاق إلى الفجيرة والإسباني بديرو كوندي إلى الظفرة، من المنتظر أن يستعير حتا عيسى وليد عبيد لاعب الارتكاز، إلى جانب وجود مفاوضات لانتقال محمد يوسف إلى الظفرة، والحارس يوسف سيف إلى دبا الفجيرة.
ومن المتوقع زيادة قائمة المغادرين لشباب الأهلي، خلال الانتقالات الشتوية، خاصة أن الجهاز الفني بصدد «غربلة» الصفوف، ومنح «الإشارة الخضراء» للعناصر التي لا مكان لها في تشكيلة الفريق، للانتقال إلى فرق أخرى والاستفادة من المشاركة في بقية الموسم.