علي معالي (الشارقة)

في آخر مواجهتين بدوري الخليج العربي لم يكن «البرتقالي» صيداً سهلاً لـ«الملك»، تعادلا ذهاباً وإياباً في الموسم الماضي، انتهت المباراة الأولى بالتعادل الإيجابي 1-1، وفي الدور الثاني تعادلا سلباً، وبالتالي فإن فريق الشارقة يدرك تماماً صعوبة اللقاء، وأن عجمان كان عقبة صعبة في آخر مباراتين بالدوري، وهو ما تخشاه جماهير الشارقة الليلة بأن يتكرر سيناريو الموسم الماضي مرة أخرى.
اللقاء بين مدربين لهما الباع الطويل في ملاعبنا، وبصبغة عربية خالصة، في وجود عبدالعزيز العنبري على رأس جهاز «الملك»، وأيمن الرمادي مع عجمان، وكلاهما يدرك طريقة لعب وخطط الطرف الآخر، لكن تبقى الحلول الخاصة باللاعبين هي المقياس على أرض الملعب، كما أنها مباراة الشقيقين في حراسة مرمى الفريقين، عادل الحوسني في الشارقة، وعلي الحوسني في حراسة «البرتقالي».
ومن الواضح أن «ملك» الموسم الحالي مختلف كثيراً عن الموسم الماضي، وكذلك «برتقالي» الموسم الحالي أقل بكثير من نواحٍ عديدة عن الموسم الماضي، ويكفي للدلالة على ذلك أن عجمان عندما التقى الشارقة في الموسم الماضي بالجولة العاشرة كان في جعبته 9 نقاط، ولكن اليوم وبعد مرور 11 جولة رصيد «البرتقالي» 3 نقاط فقط.
وعندما التقى الشارقة مع عجمان في الدور الأول الموسم الماضي كان الشارقة منفرداً بالصدارة بفارق نقطة عن شباب الأهلي (24 - 23) نقطة، ولكن اليوم «الملك» يتقاسم الصدارة مع الجزيرة برصيد 26 نقطة، ورغم أن الفارق الحالي في النقاط والترتيب بين الفريقين يمنح الأفضلية المطلقة للشارقة، باعتبار أن الشارقة متصدر برصيد 26 نقطة، وعجمان يعاني في المركز قبل الأخير بـ3 نقاط فقط، وبفارق 23 نقطة عن منافسه. ولم يحقق أي انتصار بالدوري حتى الآن، إلا أن العنبري مدرب حامل اللقب، يراها معقدة في ظل معرفته السابقة بمستوى المنافس.