ساو باولو (أ ف ب) 

تصدر النجم البرازيلي نيمار العناوين مجدداً، ليس لإبداعاته في ملاعب كرة القدم، بل بسبب التقارير التي تتحدث عن استضافة مهاجم سان جيرمان الفرنسي لحفلة ضخمة ليلة رأس السنة، رغم القيود المفروضة في البرازيل، بسبب تفشي فيروس كورونا المستجد، وهي مزاعم نفاها محاموه.
وكتب أسيلمو جويش، الصحفي في صحيفة «أو جلوبو» البرازيلية، أن مهاجم سان جيرمان يستضيف 500 شخص في حفلة لمدة أسبوع في فيلته الفاخرة على شاطئ البحر بالقرب من ريو دي جانيرو، بدأت السبت الماضي وتستمر حتى يوم رأس السنة الجديدة.
وزعم جويش أن نيمار الذي أثار الجدل سابقاً بسبب حفلاته الصاخبة، قام بتركيب معدات عازلة للصوت في محاولة لتجنب مضايقة جيرانه.
ولم يكن جويش الوحيد الذي كشف عن حفلة نيمار، بل قام ليو دياش، الصحفي في موقع «متروبوليس» المعروف بمقالاته حول المشاهير، بتسمية الفنانين الذين سيحيون حفلة نجم برشلونة الإسباني السابق، بينهم لودميلا وويسلي سافاداو.
ويزعم أن رجال الأمن في فيلا نيمار سيصادرون الهواتف المحمولة الخاصة بالضيوف على الباب، لمنع وصول أي دليل عن الحفلة إلى وسائل التواصل الاجتماعي.