أنور إبراهيم (القاهرة)

اعترف النجم الأرجنتيني ليونيل ميسي قائد برشلونة الإسباني، بأنه لم يتخذ بعد قراره بالبقاء مع «البارسا» بعد نهاية الموسم، وقال في حوار طويل وشامل لقناة «لاسيكستا» الإسبانية: لا أعرف ما إذا كنت سأرحل أم لا، وإذا حدث ذلك، أتمنى أن يتم بأفضل طريقة ممكنة، في هذه الحالة أدرك تماماً أنني سأعود إلى «البارسا» مرة أخرى بشكل أو بآخر، لأنني أريد العيش هنا في نهاية مسيرتي، لأقدم لهذا النادي ما أستطيعه، وعلى أية حال، برشلونة أكبر من أي لاعب، بمن فيهم أنا.
وبشأن نيمار الذي صرح مؤخراً، بأنه يريد أن يلعب من جديد معه في أي مكان، قال ميسي: مسألة ضم لاعبين جدد لبرشلونة صعبة جداً، فالنادي لا يملك المال، واستقدام نيمار سيكلف غالياً. 
وعن علاقته مع الفرنسي أنطوان جريزمان ورأيه في الكلام الكثير الذي أثير حول هذه العلاقة، قال «البرغوث»: ليس هناك أدنى مشكلة بيني وبينه، سواء في الملعب أو غرفة الملابس، والعلاقة طبيعية. 
وبشأن رحيل الأوروجوياني لويس سواريز إلى أتلتيكو مدريد، قال ميسي: ما فعله النادي مع سواريز «جنون»، الطريقة التي رحل بها، لقد غادر مجاناً وإلى أين؟ إلى فريق منافس يقاتل على الأهداف والبطولات التي نسعى للفوز بها.
وتحدث ميسي عن الوضع الراهن في برشلونة والأزمة الاقتصادية، والحالة التي عاشها هو خلال الأشهر الأخيرة، مؤكداً أنها كانت فترة غاية في الاضطراب، ولكنه قال: إن الوضع تحسن الآن. 
وتطرق «الساحر» إلى حالته المزاجية اليوم، وقال النجم الحائز على الكرة الذهبية 6 مرات: أنا في حالة جيدة، وعندي رغبة قوية في القتال من أجل حصد الألقاب والبطولات، وأعرف أن مؤسسة برشلونة تجتاز فترة صعبة على مستوى النادي بأكمله، وفريق الكرة على وجه الخصوص، ولكن الأمور ستتحسن تدريجياً، لأن هناك رغبة حقيقية من الجميع لتحقيق ذلك، وأنا متفائل.
وشدد ميسي على أن برشلونة حياته التي يعيشها منذ أن كان عمره 13 سنة، وقال: كبرت في النادي والمدينة، وعشت فيهما أكثر مما عشت في مسقط رأسي الأرجنتين، وتعلمت كل شيء هنا، وتولى النادي رعايتي منذ نعومة أظافري، لاعباً وإنساناً، وأنا مدين له بكل شيء.
وعن المدربين الذين أثروا فيه أكثر من غيرهم، قال: بيب جوارديولا، إنه حالة خاصة جداً، ويجعلك ترى الأمور بشكل مختلف، انظروا كيف يجهز الفريق للمباريات دفاعاً وهجوماً.. إنه يستطيع أن يقول لك كيف ستسير المباراة، وكيف يجب أن تهاجم لكي تفوز، كنت محظوظاً بأنني أمضيت وقتاً طويلاً معه، هو ولويس إنريكي الأفضل، وجعلاني أتطور كثيراً في كرة القدم، وفي المهارة التكتيكية التي رسّخاها في ذهني.
ورداً على سؤال يتعلق بقول البعض إنه هو الذي يختار المدربين واللاعبين، سواء في برشلونة أو في المنتخب، قال ميسي: هذا الكلام لا أساس له، ويجرحني لأن الناس تردده بعد قراءته في وسائل الإعلام المكتوبة والمرئية، وتصدقه، وهذا بعيد تماماً عن الحقيقة والواقع.
وعندما سأله جوردي إيفولي الذي أدار معه الحوار: هل أجبرتك الظروف الصعبة التي مررت بها على البكاء؟ أجاب ميسي: لا لم أبك على المستوى الرياضي، ولكن كنت أشعر بالكثير من الألم والمعاناة. 
وحول وضعه نجماً للفريق، قال ميسي: من المؤكد أنني أشعر بنوع من التميز، ولكن في بعض الأحيان أتمنى أن أكون شخصاً مجهولاً لا يعرفني أحد حتى أستطيع التجول بحرية، وحتى لا أجد 300 عين تنظر إلىّ وترقبني، ومع ذلك أشعر دائماً بالعرفان، لأن الاهتمام الذي يوليه الناس لشخصي، لا يقدر بثمن.

«البرغوث» يقاطع الانتخابات
كشف ليونيل ميسي أنه لن يصوّت في انتخابات نهاية يناير المقبل على منصب رئيس نادي برشلونة، برغم امتلاكه هذا الحق بصفته من الأعضاء الناخبين.
ومن المعروف أن جوزيب ماريا بارتوميو رئيس النادي اضطر إلى تقديم استقالته في أكتوبر الماضي، إثر سلسلة من الفضائح والنكسات الإدارية.