مانشستر (رويترز) 

قفز مانشستر سيتي إلى المركز الخامس، في الدوري الإنجليزي، بعد فوزه على ضيفه نيوكاسل يونايتد، بفضل هدفي إيلكاي جندوجان وفيران توريس، بواقع هدف في كل شوط.
وفي ليلة باردة ومطيرة في استاد «الاتحاد» في مدينة مانشستر، بدأ ستيف بروس مدرب نيوكاسل بخمسة لاعبين في الخط الخلفي، لكن لم يكن بوسع فريقه أن يقدم الكثير لإيقاف تفوق السيتي الهجومي. وتقدم «البلومون» بهدف في الدقيقة 14 عن طريق جندوجان، بعد جهد وتمريرة من رحيم سترلينج من مدى قريب، وعقب بناء منظم للهجمة.
وسيطر السيتي على اللقاء تماماً، واحتاج نيوكاسل إلى الوصول إلى الدقيقة السادسة من الشوط الثاني، حتى يسدد أول كرة على المرمى، لكن يبدو أنها استفزت «السماوي» حيث أصبحت النتيجة 2-صفر بعد أربع دقائق.
وبعد هجمة سريعة لسيتي، أخفق فيدريكو فرنانديز مدافع نيوكاسل في إبعاد تمريرة من عرضية من جواو كانسيلو، لتصل الكرة إلى فيران توريس ويسجل بسهولة من مدى قريب.
وخرج توريس، الذي أهدر أكثر من فرصة سهلة، وشارك سيرجيو أجويرو بدلاً منه في الدقيقة 77، وسدد أجويرو كرة أنقذها الحارس كارل دارلو بعد أربع دقائق من اللعب، بينما لم يتمكن السيتي من إضافة المزيد من الأهداف.
وأصبح رصيد سيتي 26 نقطة من 14 مباراة، وبات في المركز الخامس، لكن المدرب بيب جوارديولا يبقى متحلياً بالحذر، بخصوص إمكانية المنافسة على اللقب، في موسم تأثرت فيه أغلب الفرق بسبب جائحة «كوفيد-19».
وقال جوارديولا الذي يلعب في ضيافة إيفرتون صاحب المركز الثاني اليوم: «نحن نبقى بعيدين عن القمة، في الأسبوع الماضي كنا نحتل المركز العاشر، وكل الموسم فيه مراحل صعود وهبوط، هناك نتائج غريبة للجميع، وخلال هذا الموسم يجب التحلي بالهدوء في اللحظات الجيدة والسيئة».
وأضاف: «هذا هو الإيقاع الذي نحتاج إلى أن نلعب به، كان تمركز اللاعبين متميزاً، لكن لسوء الحظ لم نسجل الكثير من الأهداف».
وأضاف: خلال ساعات نخوض مباراة أخرى في جوديسون بارك.
ويأتي نيوكاسل في المركز 12 وله 18 نقطة، قبل أن يستضيف ليفربول المتصدر يوم الأربعاء المقبل.