مصطفى الديب (أبوظبي)

بعد غياب «نغمة الانتصارات» منذ الجولة السادسة، مكتفياً بمحصلة «نقطتين» فقط من أصل 12 نقطة ممكنة، عاد الوحدة إلى الطريق الصحيح، بتغلبه على الفجيرة بهدفين مقابل هدف مساء أمس، ضمن «الجولة 11» لدوري الخليج العربي لكرة القدم، واقتصر حصاد «العنابي» في الجولات الأربع الأخيرة على التعادل في مباراتين والخسارة مثلهما، ورفع «أصحاب السعادة» رصيده إلى 18 نقطة، مقابل 7 نقاط للفجيرة. 
وكما أن الفوز على «الذئاب» يأتي بعد 35 يوماً، منذ آخر انتصار لـ«العنابي» في الدوري على عجمان بثلاثية.
وخطف مبوكو الأنظار بهدف ولا أروع في الدقيقة 20 من تسديدة صاروخية سكنت مرمى الفجيرة، وبالطريقة مثلها فعلها خليل إبراهيم في الدقيقة الثالثة من الوقت المحتسب بدلاً من الضائع للشوط الأول، ليكون التقدم مستحقاً لـ«أصحاب السعادة» الأفضل في كل شيء.
ورغم الغيابات العديدة والتوقع بتأثر أصحاب الأرض بها، إلا أن «شباب العنابي» أثبتوا أنهم على قدر التحدي، واستطاعوا تعويض غياب 5 من اللاعبين الأساسيين، وهم فارس جمعة، ومحمد برغش في الخط الخلفي، وإسماعيل مطر في الوسط، وكذلك ماتافز ولوفانور في الهجوم.
وكسب الصربي رازوفيتش مدرب الوحدة الرهان أمام مواطنه جوران مدرب الفجيرة، ودفع الأخير ضريبة التراجع المبكر إلى الخلف وعدم استغلال غيابات الوحدة، وتفضيله الاعتماد على الهجمات المرتدة التي لم يسمح لاعبو «العنابي» بها بسبب الانتشار الجيد واللعب بتوازن كبير.
وعلى عكس مباراة شباب الأهلي، ظهر الفجيرة من دون أنياب حقيقية، باستثناء دقائق معدودة، بعد تسجيل هدف التقليص من جانب فراس بالعربي.

رازوفيتش: حققنا المهم
أبدى الصربي رازوفيتش مدرب الوحدة، ارتياحه لفوز فريقه على الفجيرة، مؤكداً أن «العنابي» حقق الأهم، المطلوب منه في مباراة «الجولة 11» لدوري الخليج العربي، أمس، بحصد النقاط الثلاث، وسط ظروف صعبة للغاية
وأضاف: الكل يعرف الغيابات المؤثرة بين صفوفنا، ورغم ذلك أثبت الشباب جدارتهم وقوتهم، وبالفعل قدموا مباراة جيدة المستوى، وجاء الفوز محصلة للأداء.
وتمنى رازوفيتش أن تتواصل مسيرة انتصارات الوحدة في الجولات المقبلة بالدوري.  
وأشاد مدرب «أصحاب السعادة»، بمستوى  الفجيرة، مؤكداً أنه فريق قوي، ويستحق مركزاً أفضل، مما هو عليه الآن في ترتيب دوري الخليج العربي.

جوران: 45 دقيقة لا تكفي
اعترف الصربي جوران مدرب الفجيرة بسوء مستوى فريقه خلال الشوط الأول من مباراة الوحدة، في «الجولة 11» لدوري الخليج العربي وقال: كان الفريق سيئاً للغاية، وافتقدنا الثقة طوال 45 دقيقة، كما يؤخذ على اللاعبين عدم التركيز، مما جعل الوحدة يسجل هدفين في شوط واحد، الأمر الذي صعب المهمة على «الذئاب» للعودة لتعويض النتيجة في الشوط الثاني، رغم نجاحه في تقليص الفارق.  
وأضاف: الدوافع في مباراة شباب الأهلي كانت أفضل. والتركيز أعلى ورغبة الفوز أقوى، لذلك حصدنا النقاط الثلاث، وهو عكس ما حدث أمام الوحدة، حيث لعبنا في الشوط الثاني فقط بمستوى جيد، وفي كرة القدم فإن 45 دقيقة لا تكفي مطلقاً لتحقيق ما تريد.